أساسيات
الدراسة بالخارج : التقدم الى الجامعات

10 أشياء يجب أن تفعلها قبل التخرج !

بواسطة
3937

فترة الدراسة الجامعية ليست فترة مذاكرة وتحصيل درجات وذهاب إلى محاضرات فقط .. هذه الفترة هي قلب الذكريات النابض ، الذي لن تنساه أبداً ماحييت .. لن تنسى أصدقاءك .. لن تنسى النشاطات التى شاركت بها.. لن تنسى المناسبات التى حضرتها.. الدروس التى تميّزت فيها ..

باختصار ، فترة الدراسة الجامعية تُمثّل للكثيرين جداً : الحياة ذاتها..

في الوقت الذي تستذكر فيه دروسك بجد واجتهاد ، يجب عليك ألا تفوّت بعض الأشياء التى ستجعل من فترة دراستك الجامعية أمراً رائعاً لن تنساه أبداً .. وفي نفس الوقت ، تستفيد بها الاستفادة المرجوّة..

خذ هذه النقاط العشرة ، ونفّذها قبل أن تتخرّج من الجامعة .. وستشعر بمدى روعة هذه الأيام فيما بعد !

السفر والترحال

السفر يمنحك الفرصة للتعرف على اماكن جديدة وثقافات أخرى .. يجعلك أكثر تفتحاً وتقبلاً للآخرين ، ويجعلك على معرفة أكبر ودراية أوسع ، فضلاً عن الأفكار الإبداعية التى سيمتلئ بها عقلك من كثرة الترحال..

السفر هو اختبار عملي لقدرتك على حل المشاكل .. اختبار لمهاراتك فى التواصل والتعاون واتخاذ القرارات ، وليس فقط مُجرّد ترفيه او متعة ، تنقضى بمجرّد عودتك إلى مدينتك..

أثناء دراستك الجامعية ، بالتأكيد سوف يكون متاحاً امامك بعض الوقت للتنقل والسفر والترحال .. ربما لا تحوز هذا الوقت مُستقبلاً ، او تنشغل بأعمال متعددة تمنعك من تكرار هذه التجربة ..

لذلك .. اغتنم الفرصة وأنت فى الجامعة !

نظّم بريدك الإليكتروني

العديد من الطلاب الجامعيين بريدهم الإليكتروني عبارة عن فوضى .. مئات بل آلاف الرسائل الإليكترونية التى تصلهم فى صندوق بريدهم ، وبالتالى لا يقرأ أية رسائل من هذه الرسائل الواردة ..

يجب عليك أن تنظم صندوق البريد الخاص بك ، حتى تستقبل الرسائل المهمة فقط .. رسائل المناسبات التى تنظمها الكلية .. رسائل الرحلات .. رسائل الترفيه .. او حتى رسائل الدراسة المُهمة التى تجمعك بزملاءك ومدرّسيك ..

اجعل حياتك سهلة ومُريحة .. لا تُصدّع رأسك بأشياء لا تستفيد بها !

 اهتم بالتدريب الوظيفي بشدّة

 الحقيقة لا يوجد أفضل من التدريب العملي كخبرة مُعتمدة تُضاف لسيرة الطالب الذاتية .. فرصة ذهبية لكل طالب جامعى ..

 لماذا لا تستغل وقتك فى العطلات أو حتى أثناء الدراسة فى التقدم لتدريبات عملية تُنمّى مهاراتك فى أي مجال من المجالات ؟ .. سواءاً بهدف اكتساب خبرة عملية تجعلك أكثر تآلفاً مع طبيعة العمل بعد التخرج ، أو لاكتساب مهارات شخصية ، تُساعد أيضاً فى سرعة توظيفك ، وتميّزك عن باقى أقرانك..

يعرف هذه المزية فقط ، الطلاب الذين تخرّجوا من الجامعة ، واكتشفوا أنهم أضاعوا وقتاً طويلاً كانوا من الممكن أن يستغلوه فى التدريب ، وتنمية سيرتهم الذاتية بشكل كبير..

الاشتراك فى المجتمعات والنوادي الطلابية

المجتمعات والنوادي الطلابية تعتبر مكاناً رائعاً لتجمّع الطلاب والأصدقاء.. فضلاً عن أن أغلب هذه التجمعات تقدّم برامجاً مهنية وتعليمية متميزة ، تهدف إلى تنمية السير الذاتية للطلاب ، وتعليمهم مهارات متميزة بشكل ودّي ومختلف..

انضمامك لهذه التجمعات سيعطيك حتماً فرصة متميزة لتعلم مهارات شتى ومختلفة ، على الجانب الدراسى وتطوير الذات ..

تعلّم حرفة /  لغة

الكثير من الجامعات حول العالم ، تسمح ( أو تشترط ) تعلّم لغة إضافية ، خلال فترة دراستك ، مهما كان المجال الذي تدرسه ..

فى العالم الذي نعيشه اليوم ، حصولك على لغة إضافية هو بالتأكيد أمر شديد الاهمية ( خاصة إذا كانت لغة مميزة غير الإنجليزية ، كالفرنسية أو الألمانية مثلاً  ) ، ويجعل منك عُملة نادرة شديدة التميز ، ويساعدك على سرعة الحصول على وظيفة براتب مرتفع عن غيرك..

إذا لم تكن مُحباً للغات ، يمكنك أن تتعلم أي حرفة تميل لها خلال دراستك العادية .. يمكنك أن تتعلم صيانة الحواسيب مثلاً ، أو أساسيات فى البرمجيات ، أو حتى دروس فى الجرافيك وتحريك الصور.. أو أي مجال تحب أن تتعلمه ، سواءاً كان قريباً من تخصصك أو لا..

باختصار : تعلّم شيئاً جديداً !

كن صديقاً للمكتبة !

الخبرة الجامعية – في أي تخصص – لا تعتبر مُكتملة ، إذا لم يمض الطالب وقتاً كافياً فى إعداد أبحاث ودراسات شخصية بنفسه .. عادة ماتفتح الكلية مكتبتها الخاصة لمدة 24 ساعة فى أوقات الإختبارات .. حاول ان تتواجد كثيراً فى مكتبة الكلية ، بشكل يساعدك على تحقيق الجوانب النظرية والعملية والبحثية لمجالك الدراسي ، ولا تعتمد فقط على المحاضرات والدروس..

الطالب الذي يتخرج من الكلية دون ان يبذل مجهوداً فى الأبحاث ، ستصدمه حتماً الحياة الوظيفية والعملية ، المليئة بالإعتماد على النفس ، وبعمل الابحاث بشكل أو بآخر ..

 تصفح المواقع البحثية الخاصة بالجامعة

أغلب الجامعات لا توفر فقط مكتبتها الورقية للطلاب ، بل تمنحهم أيضاً الفرصة على الإطلاع على الأبحاث العلمية والنظرية لمجالاتهم ، المنشورة على المواقع الاكاديمية البحثية ، والتى تدفع الجامعة مبالغاً مالية للإشتراك فيها..

يتعذر على أغلب الطلاب الدخول على مثل هذه المواقع ، التى لا تنشر أبحاثها سوى نظير مبالغ مالية ( قد تكون مرتفعة ) ، والذي تقوم الجامعة بتسديد هذه المبالغ ، بهدف إتاحتها لطلابها بشكل كامل ، لمن يريد البحث والإستزادة..

امض وقتاً كافياً فى مطالعة هذه الأبحاث والمراجع فى مكتبة الكلية ، واسبح فى عالم الاوراق البحثية المنشورة ، ودوّن ملاحظاتك وما لفت نظرك خلال مُطالعتك ..

اذهب إلى معارض التوظيف

هذه خطوة استباقية مُهمة .. بُمجرّد أن تسمع أن هناك معرضاً للتوظيف فى مدينتك ، لا تتردد فى الذهاب إليه فوراً .. حاول المرور على كافة الشركات التى تطلب موظفين ، وتحدّث مع مندوبيها حول أفضل الشهادات والمهارات والخبرات التى تطلبها هذه الشركات ، ودوّنها جميعاً فى ورقة..

هذه الخطوة ستفتح امامك آفاقاً رائعة ، لتنفيذ ما تريده الشركات والمؤسسات الكبرى بالضبط قبل أن تتخرج ، سواءاً الحصول على دورات تدريبية فى مجالات معينة ، او اكتساب مهارات شخصية وإدارية محددة ، أو أية نقاط أخرى تهم هذه المؤسسات لقبول المتقدمين لها..

الأهم من ذلك ، حضورك الدائم لمعارض التوظيف ، سيجعلك على إتصال مع المندوبين وموظفي هذه الشركات ، مما سيوسع حتماً من دائرة معارفك فى هذه الشركات ، وبالتالى سيكون هناك فرص أمامهم لمساعدتك بعد التخرج فى التوظيف سريعاً ، باعتبارهم على معرفة كافية بك !

احتفظ بالمصادر

بعد الانتهاء من دراستك ، والبدء فى السعي للحصول على وظيفة .. ستفاجأ أن الكثير من المقابلات الشخصية تتطرق إلى أسئلة قمت بدراستها فى مقرراتك الدراسية .. لماذا لا تحتفظ ببعض المصادر لديك ، ولا تتخلص منها فى صندوق القمامة ؟!.. هذه المصادر ستكون مفيدة جداً بالنسبة إليك ، إذا راجعتها سريعاً قبل الذهاب إلى مقابلة شخصية .. او قبل المرور باختبار ما للقبول فى وظيفة معينة..

احتفظ بأهم المراجع والمصادر التى قمت بتحصيلها خلال فترة دراستك ، ولا تتخلص منها .. فانك سوف ترجع لبعضها حتماً يوماً من الأيام !

التصق بالمدرّسين واساتذة الجامعة

حاول دائماً ان تكون مُتواجداً حول الأساتذة .. حاول ان تكوّن معهم علاقات طيبة وممتازة ، ستعود عليك حتماً نتائجها بمجرد التخرج .. التعامل مع الأساتذة والمعيدين بشكل سلس ، سيجعلهم يهتمون بامورك جداً بعد التخرّج ، ويساعدونك حتماً فى الحصول على وظيفة أفضل لو أتيحت امامهم في أي وقت .. فضلاً عن قيامهم بتنبيهك دائماً وباستمرار بأحدث المناسبات والتدريبات الاكاديمية خلال فترة الدراسة ، وحتى بعد التخرّج

عشرة أشياء .. إذا نفذتها جميعها ، تأكد وانت تحتفل بتخرجك من الكلية ، أنك قد أمضيت فترتك الجامعية بأفضل شكل وطريقة ممكنة !

اقرأ أيضاً :

أيهما تُفضل : الدراسة التقليدية أم الدراسة عن بُعد ؟

خمسة أسئلة تسألها لنفسك دائماً حول الدراسة بالخارج

أفضل 10 نصائح للإستعداد لإمتحان الأيلتس

أفضل 10 نصائح للإستعداد لإمتحان التوفل

خمسة مميزات وظيفية كُبرى بعد حصولك على درجة الماجستير !

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

مهتم في شؤون الثقافات و التعليم الدولي