أساسيات
الدراسة بالخارج : التقدم الى الجامعات

الدراسة عبر الإنترنت

12201

الدراسة عبر الانترنت ... آفاق جديدة للتعلم

مما لاشك فيه أن الانترنت أصبح فى السنوات الاخيرة عاملاَ مؤثراً فى حياتنا اليومية ووسيط فعال إنتشر بين الناس فى عدة مجالات بداية من التواصل الاجتماعى مروراً بنقل المعلومات فى أبسط صورها إلى التغلغل فى مجالات أخرى عديدة مثل التجارة الألكترونية والدراسة عن طريق الانترنت ليس فقط لكونها وسيط اتصال بين انحاء العالم ولكن كشبكة تضم مجموعة من الاوعية المعلوماتية فى شتى المجالات.

رؤية للدراسة على الانترنت

بصفة خاصة ففى مجال التعليم فنجد أن الدراسة عبر الانترنت هى التعلم الذي يصل كله أو جزء منه إلى الطلاب عن طريق الإنترنت، وترى لجنة فلوريدا للمعايير التربوية أنه عبارة عن خدمة توصيل التعلم عبر الشبكة العالمية. ولقد أصبحت تلك الدراسة ممكنة وفى متناول فئة كبيرة فى جميع أنحاء العالم فى وقتنا الحالى نظراً لمميزات التى توجد بالتعلم على الانترنت وليست فى التعليم التقليدى مثل سهولة التفاعل بين الطلاب والمحاضر وسرعة الحصول على المعلومة أو إجابة السؤال بصورة فورية وهذا غير متوافر فى التعليم التقليدى نظراً لازدحام الفصول وقاعات المحاضرات إضافة الى ان التعلم على الانترنت على المدى البعيد أقل تكلفة إذا ما قورن بالتعليم العادى حيث أن الطالب لا يتكبد تكاليف سكن بالقرب من محل الدراسة أو شراء كتب المقررات الدراسية إضافة الى سهولة اجراء التحديثات على المقررات الدراسية دون الحاجة الى تغيير الكتب وأيضاً المرونة فى تحديد أوقات الدراسة.

فالتعلم عن طريق الانترنت له متطلباته الخاصة المختلفة عن التعليم التقليدى وبالتالى فإن الطالب الذى يدرس على الانترنت يجب أن يكون لديه وقت كافى للدراسة بحيث يلتزم بالموعد النهائى لإتمام الدراسة كما أنه يجب أن يكون لديه الرغبة القوية فى التعليم لأنه خلال الدراسة عبر شبكة الانترنت رغبته فى إكتساب المعرفة يجب أن تكون مصحوبة بمهارات حل المشكلات والتى قد يقابلها أثناء الدراسة ومهارات صنع القرار والتحليل والتفكير الناقد خاصة إذا كان عند الطالب سؤال والمحاضر غير موجود.

أيضاً فإن المعلم الذى يقوم بالتدريس عبر الانترنت يجب أن تتوافر به ميزات خاصة مثل الطالب فيجب أن يكون هذا المعلم على قدر من المعرفة بإحتياجات الطالب عبر الانترنت مع التركيز على الاهداف التربوية المستهدفة من المقرر الدراسى. أيضاً يجب عليه أن يتبنى أساليب تدريسية متنوعة تتماشى مع طبيعة الدراسة عبر الانترنت وأيضا مدى ملائمة ذلك لتوقعات الطلاب المختلفة خاصة وانهم من مجتمعات ذات خلفيات ثقافية مختلفة.

وبطبيعة الحال فسيتطلب من المعلم الذى يدرس عبر الانترنت المكوث على الانترنت لفترات طويلة للرد على استفسارات الطلاب واسئلتهم. والالمام بنظم تشغيل الكمبيوتر وفهم أدواتها ونظم العرض المستخدمة. وفى بعض الاحيان قد يلجأ إلى تنظيم المواد الدراسية مع الطلاب وتسجيلهم بالدورات المختلفة ووضع الجداول الزمنية لانهاء المقررات الدراسية وتنويع وسائل الحصول على شرح المقرر الدراسى سواء مكتوبة أو مسموعة او مرئية وما إلى ذلك، ووضع الدرجات لكل طالب.

جامعات دراسية أونلاين

ومؤخراً فاننا نجد العديد من الجامعات العربية والعالمية تتيح فرصة الدراسة والتعلم عبر الانترنت مثل جامعة فينيكس Phonix وهي من أكبر الجامعات الخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد أنشأت الجامعة عام 1989م ماأسمته The University of Phonix Online Campus ، في سان فرانسيسكو وهو عبارة عن حرم جامعي على الشبكة. والجامعة المفتوحة The Open University وهي من أكبر الجامعات البريطانية، وتوفر الجامعة امكانية الدراسة عبر الإنترنت، كإحدى طرق الدراسة فيها. وتشمل مناهجها التربية، والعلوم الإنسانية، وللغات، والكمبيوتر وجامعة العرب الإلكترونية حيث أنشأت الجامعة على شبكة الإنترنت في شهر أكتوبر لعام 1997م، وهي الأولى من نوعها، الموجهه للناطقين باللغة العربية عبر الإنترنت. وتتيح للراغبين الدراسة في مجالات مختلفة منها علوم الكمبيوتر والإنترنت. ومناهج وشهادات الجامعة مقيمة علمياً من قبل جامعات مثل جامعة عين شمس المصرية وجامعة تورنتو الكندية.

ومع التطور المتسارع فى مجال التعليم نجد أن حكومات عربية قد بدأت فى اللجوء لاستخدام هذا النوع من الدراسة على الانترنت حيث قامت وزارة التربية والتعليم بدولة الكويت فى المنطقة الشرقية بإحالة طلاب العوق البصري والدارسين في برامج المكفوفين فيها إلى (الشبكة العنكبوتية( للاستفادة من الكتاب المسموع والموجود على موقعين «موقع الإدارة العامة للتربية الخاصة وموقع الالوكة قسم المكتبة الناطقة»، وذلك لعدم توافر المقرر الدراسي الورقي والمكتوب بطريقة برايل وذلك لظروف خارجة عن إرادتها.

إلا أن فى ضوء التطور العلمى السريع جداً فى مجال التعليم نجد أن خطى التطور العلمى فى المنطقة العربية مازالت تسير بما لا يساير التطور العلمى العالمى وخاصة فى مجال التعلم على الانترنت حيث نجد وطبقاً لدراسة حديثة أجراها موقع بيت.كوم أحدى اكبر مواقع التوظيف بالشرق الاوسط أن السبب الرئيسي لاستخدام الإنترنت في المنطقة العربية يعود إلى المشاركة في النشاطات الاجتماعية على الشبكة الإلكترونية بمعدل يصل إلى ثلاث ساعات أو أكثر بصفة يومية

وفى نفس الدراسة لنفس الموقع ولكن نقلا عن شبكة السى إن إن من موقعها الاخبارى أن 67 % ممن شملتهم الدراسة يستخدمون الإنترنت في التواصل الاجتماعي, بينما ذكر 36 % منهم أنهم يتواصلون يوميا مع أصدقائهم عبر البريد الإلكتروني, فيما يتواصل  31 % مع الأصدقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي, مثل "فيس بوك" و"تويتر" وغيرها.

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

محرر و مدون ذو ميول ثقافية و تعليمية متنوعة ... شاركنى برأيك و معلوماتك في المجال التعليمي و الثقافي