أساسيات
الدراسة بالخارج : التقدم الى الجامعات

المقبلات الجامعية الشخصية

بواسطة
1174

قد تحتاج لإجراء المقابلة الشخصية وذلك كجزء من طلب القبول الخاص بالكلية أو الجامعة التي ترغب الالتحاق بها. وتختلف المؤسسات التعليمية في سياساتها بشأن المقابلات الشخصية، فبعضها لا يشترط المقابلة الشخصية والبعض٠ الآخر (مثل أكسفورد وكامبردج) يقومون بإجراء المقابلات الشخصية مع معظم المتقدمين وتعتبر أسابيع المقابلة بالنسبة لهم جزءاً رئيسياً في طلب القبول، في بعض الجامعات والكليات تنحصر المقابلة الشخصية على بعض المواد ذات الطابع العملي كالطب، وبعض المواد الأخرى مثل الفن والتصميم.

 

إن كانت لديك مقابلة شخصية فمن المحتمل أن يقوم أحد أعضاء هيئة التدريس ممن سيقومون بتدريسك بإجراء تلك المقابلة، ومن المتوقع أن يتم طرح أسئلة تتعلق بالمواد الخاصة بك، وقد يُطلب منك إجراء اختبار كتابي. كما وقد يُطلب منك التحدث عن اهتماماتك الشخصية والأكاديمية، وقد يقوم الشخص الذي يقوم بمقابلتك بطرح أسئلة تتعلق بالأشياء التي تقوم بها في أوقات الفراغ أو ماهي المجلات التي تقوم بقراءتها.

حاول أن لا ترتبك، فمقابلتك الشخصية هي الفرصة الحقيقية لك  لتبرز شغفك في مجال التخصص الذي ترغب فيه. تذكر  إن كنت مرشحاً جيداً فستتمسك بك المؤسسة التعليمية بنفس الشغف الذي يدفعك للانضمام إليهم.

 

المقابلة الشخصية وُجدت لتكون فرصة للطلاب لمعرفة الكليات المختلفة داخل الجامعة (حيث تحتوي جامعة كامبردج على 31 كلية منفصلة، وبالنسبة لأكسفورد فتضم 38 كلية) والاجتماع بالطلاب الجدد وللانسجام مع الأنظمة التعليمية للجامعات. هذا يعني أن الجامعات تفضل المقابلات بشكل شخصي رغم أنه في بعض الاحيان لا بد من إجراء الترتيبات الملائمة للطلاب في الخارج.

 

نصائح نقدمها لك حول إجراء المقابلات الشخصية:

لكي تكون متميزاً في المقابلة الشخصية لابد أن تعي أن جميع الجامعات والكليات تتفق رغم اختلاف سياساتها ونهجها في إجراء المقابلات الشخصية على أن هناك بعض الطرق الرئيسية والتي تضمن لك أداءً جيداً في المقابلات.

       -            فكر بالنقاط الأساسية التي ترغب باستعراضها (مثل الأسباب التي دفعتك للدراسة في تلك المؤسسة التعليمية و طموحاتك واهتماماتك، ودوّن مجموعة من الملاحظات لتستجمع أفكارك قبل موعد المقابلة.

       -            إن تم استدعاؤك لإجراء المقابلة الشخصية ولم تستطع الحضور شخصياً، تأكد فيما إذا كان بمقدورك إجراءها من خلال الهاتف أو عن طريق السكايب، حيث أنه الأسلوب الأفضل لمعظم المؤسسات التعليمية.

       -            احرص على الوصول قبل 10 دقائق من موعد المقابلة. (بالنسبة لبعض المواد، قد يُطلب منك إحضار حقيبة عمل لإنجازاتك، وتذكر أنه لا داعي لإحضارها إن لم يُطلب منك ذلك).

       -            تعرف على مجال تخصصك وكن متحمساً له. عليك أن تقوم بشرح بعض التفاصيل التي تحبها في المجال الذي ترغب التخصص به ويمكنك التحضير لذلك من خلال قراءة آخر المستجدات الخاصة بالبحث العلمي والتطورات الحاصلة في ذلك المجال.

       -             لا داعي للتخمين فيما يرغب الشخص الذي سيجري المقابلة بسماعه أو أن تدّعي بأنك قرأت كتاباً لم تقرأه.

       -            من المهم أن ترتقي إلى مستوى جيد في اللغة الإنجليزية، ومع ذلك لا تقلق إن كان هناك شيئاً لم تفهمه واطلب من الشخص الذي يُجري المقابلة التحدث ببطء أو شرح السؤال الذي طرحه.

    – الدافع هو الأهم غالبا، لماذا ترغب في الدراسة بالخارج؟ لماذا ترغب في دراسة هذا الموضوع تحديداً؟

هل قمت بعمل أبحاث؟ سيرغبون في معرفة إدراكك لما أنت مقبل عليه و هذا يشمل مجال الدراسة و مكانها.

 

    – المرونة: يجب أن تتحلى بالمرونة الكافية عند وجود أكثر من إختيار للجامعة فلا تتشبث بجامعة محددة مشهورة جدا فالدراسة في أماكن غير مشهورة يسهل فرصة حصولك على مكان بالجامعة لأن المنافسة ليست قوية كما أنها ستكون تجربة فريدة لإستكشاف أماكن جديدة.

 

والمقابلات تختلف من جامعة لأخرى ولكن الصفة السائدة تكون مقابلة شبه منظمة لمدة 20 دقيقة من ثلاثة أشخاص.

التقدم الى الجامعات

معلومات ونصائح عن رسالة الدوافع

بمجرد ان ترى هذه الشروط في أي منحة دراسية .. اعرف انها مزيّفــة

 

 

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

كاتب و محرر مصري, يسعى لأن يكون مفكر عربي و فيلسوف عالمي. ساخر دائما, باحث عن كل ما هو جديد و مفيد