أساسيات
الدراسة بالخارج : المسارات الوظيفية

الفرص الوظيفية لتخصص الصيدلة

بواسطة
1754

واحد من أهم التخصصات الأكاديمية الطبية على الإطلاق ، هو تخصص علم الصيدلة الذي يُعنى بشكل رئيسي بالمجال الدوائي ، وعلوم الأمراض ، وتحديد العلاجات المُناسبة والسليمة وتصنيعها..

والحقيقة أن دراسة علم الصيدلة ، تؤهل الخريج إلى العمل فى مجال واسع جداً من سوق الوظائف ، ويضمن له حياة إجتماعية مميزة ، بإعتبار أن الوظائف الصيدلانية تتميز فى كل دول العالم بالتنوع والكثرة والرقي والمنزلة الإجتماعية المرموقة..

تعال نستعرض سوياً اهم الوظائف التى يشغلها الصيدلي فى سوق العمل :

الصيدليات ..

المهنة الرئيسية للصيدلي ، والتى من خلالها يتعامل مع الجمهور ويصف لهم العلاجات المُختلفة التى يطلبونها من خلال الروشتات العلاجية الطبية .. فضلاً عن دور الصيدلي كذلك فى مُساعدة الجمهور فى تشخيص الأمراض ومتابعة حالاتهم ونصحهم وإرشادهم من خلال خبرته الطبية والدوائية..

المستشفيات ..

الكثير من المستشفيات تستعين بالصيادلة للعمل فى معاملها أو مراكزها الدوائية او البحثية فى وحدات مُختلفة ومتنوعة .. أو العمل فى الصيدليات المُرفقة بالمستشفى..

المراكز البحثية الدوائية ..

وهي واحدة من أفضل الوظائف وأروعها لخريجي الصيدلة : العمل فى مركز بحثي لإنتاج الأدوية الجديدة والتحقق من قدرتها على علاج الامراض .. وغالباً العمل فى مثل هذه المراكز يستلزم الحصول على شهادات عليا فى مجالات الدواء بمُختلف انواعها..

المصانع الدوائية ..

من أكثر الوظائف شيوعاً بين حاملي درجة البكالوريوس فى الصيدلة ، وهي العمل فى شركات ومصانع الإنتاج الدوائي بمختلف اقسامها الانتاجية أو البحثية أو متابعة الإنتاج .. وغيرها من الوحدات الصناعية التى تستوجب توظيف صيادلة على خبرة كبيرة بتصنيع الدواء ومراقبة جودته ومراحل إنتاجه..

الدعاية الطبية ..

وتجمع مابين الخبرة الدوائية والمهارات التسويقية الدعائية ، يقوم من خلالها الصيدلي بالعمل فى شركات الدواء ، وتسويق مُنتجات دوائية معينة للأطباء والمستشفيات والمرضى ، والتنافس مع الشركات الأخرى للحصول على حيز أكبر فى سوق الدواء المحلي والعالمي..

اقرأ أيضاً :

كيف يُمكنك اختيار الجامعة المُناسبة لك بشكل صحيح ؟!

10 أمور هامة يجب ان تأخذها فى الاعتبار قبل التقديم فى إحدى الجامعات الدولية

كيف يُمكنك دعم ميزانيتك المالية أثناء دراستك بالخارج ؟

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
دراسات مهنية
عــن الكاتب

مهتم في شؤون الثقافات و التعليم الدولي