أساسيات
الدراسة بالخارج : Once you arrive

نـصائح ضـرورية للـحفاظ على صـحتك أثنـاء الـدراسة فى الخارج

1004

من منا يحب زيارة الطبيب؟ بالتأكيد لا أحد يحب هذة الزيارة وكلنا نتمنى أن نبقى أصحاء معافين خاصة أثناء السفر للدراسة فى الخارج، فإذا أصيب الطالب بالمرض – لاقدر الله – أثناء دراسته فى الخارج، فإن هذا الأمر هو أسوأ شئ يمكن أن يحدث للطالب، لأنه فى بلد أخر غير بلده ولايعرف أطباء موثوق بهم أو أدوية للمرض الذى أصيب به.

فى هذة المقالة حاولنا أن ندون القواعد العامة التى يفضل أن يلتزم بها الطلاب أثناء دراستهم فى الخارج، أو عند إنتقالهم إلى أجواء لم يعتاد الطالب عليها فى بلده، تلك الأجواء أو الـظروف قد تكون ظروف مناخية، أو تغيير فى أصناف الطعام، أو حتى إختلاف توقيت النوم.

لذلك كطالب تدرس فى الخارج أحرص على أن تشترك فى تأمين صـحى منذ الأيام الأولى لوصولك لوجهتك الدراسية، وفيما يلى أهم النصائح الصحية التى يجب أن تؤخذ فى الإعـتبار.

نـزلات الـبرد

هناك نزلات برد شائعة تسببها فيروسات متعددة، ونزلات البرد عادة ماتكون مرتبطة بفصل معين من فـصول الـسنة. نزلات البرد لاتكون خـطيرة فى الواقع، لكن بدون تلقى العلاج المناسب، فإنها قد تسرق من وقتك أسبوع تقضيه فى الفراش حتى تشعر بأنك سليم.

ضع فى إعتبارك أنك أثناء دراستك فى الخارج تقابل عشرات الطلاب فى الجامعة، وفى النادى وأماكن تجمعات الطلاب، كما سيكون لك علاقات مع الطلاب من دول مختلفة، وبالتالى فإن عدم التعامل بجدية مع الأمراض الـعادية والبسيطة مثل نزلات البرد قد يؤدى إلى تدهورها – لاقدر الله – إلى أمراض أخـطر.

عند إعداد نفسك للسفر، أو إعداد ميزانيتك للدراسة فى الخارج فلا تهمل تخصيص مبلغ من المال للدواء، حتى لو كان المبلغ لأدوية الـبرد. وإذا كنت ستسكن مع مجموعة من الطلاب فى الخارج، فيمكنكم الإشتراك مع بعض وشـراء مجموعة من الأدوية للأمراض الـشائعة أو للبرد، ومجموعة من أدوات الإسعافات الأولية كإجراء إحتياطى لصالح الجميع.

إلـتـهاب اللـوزتيـن

بالتأكيد الحياة فى الخارج أصعب بدون عائلتك التى تهتم بك وتنظف لك غرفتك، وفراش الطالب مثلاً قد يكون مكان جيد للبكتيريا، كما ان السكن فى الحرم الجامعى قد يكون ينـظف أسبوعياً، لكنها ليست مدة كـافية، وقد لا يشمل التنظيف غرفتك وأغـراضك الـخاصة، لذلك أحرص على الإسـتحمام مرة واحدة فى نهاية يومك، وليس فى بدايته.

لـسوء الحظ فإن مرض مثل إلتهاب اللوزتين لايمكن علاجه إلا بالراحة فى الفراش وتناول الـسوائل، وهو أمر محبط بالنسبة للطالب خاصة إذا كان هناك مهام دراسية يجب الإنتهاء منها فى موعد محدد.

إذا كنت تشعر بالمرض، فإن الجامعة يكون لديها إجراءات إستثنائية خاصة إذا كان مرضك خـطير، ولا تستطيع الإنتـهاء من مهامك الدراسية، فقط قم بإخبار المحاضرين فى أقـرب وقت ممكن، وقد يوافقون على تـأجيل مهامك الدراسية.

الأمـراض الـمنقولة جـنـسياً

بدون حياء أو خجل، فللأسف أغلب طلاب الـشرق الأوسـط حينما يسـافرون للدراسة فى الخارج يقبلون على القيام بأنشطة معينة وتكوين علاقات يوجد عليها قيود إلى حد ما فى مجتمعاتهم الـعربية، كما أن أغلب الطلاب يستغل كونه أصبح بعيداً عن وطنه وعن أهله للتصرف بحرية لم تكن متاحة له من قبل، لكن مع الأسـف أغلب الطلاب يستغل هذة الحرية بشكل سئ، وعادة ما يقوم بشرب مشروبات كحولية، ويفرط فى شرب الخمور، كما يصبح الطالب اكثر نـشاطاً فى تكوين الـعلاقات الجنسية بـصورة زائدة.

مع الأسف كثير من الطلاب عند الـسفر للخارج يقبل على عمل عـلاقات جنسية بدافع المرح والترفيه عن الـنفس، وكثيراً ما تأتى النتائج غير مرحة على الإطـلاق من الناحية الـصحية.

قد يقول بعض المدافعين عن "الـترفيه الـجنسى" إن صح الـتعبير، أنهم يمكنهم ممارسة الجنس بصورة آمنة، بالإسـتعانة بإجراءات وقائية مـعينة، لـكن مـع الـتعمق فى هذا الـنوع من الممارسات الجنسية الترفيهية، يبدأ الإنـسان فى الإنـسياق خطوة بخطوة بصورة لا إرادية وراء الـلذة والـنشوة ويبدأ فى إهمال الإجراءات الوقائية المزعومة، وتـلك الإجـراءات الـوقائية هى، على سبيل الـمثال لا الـحصر، إسـتخدام واقـى من نـوع معين قبل "الـترفيه"، أو الإخـتيار الـجيد، للـشخص الـمستهدف جـنسياً الذى سـتقضى معه وقـت الـترفيه!!.

أخى وأختى الـفاضلة التحدث تفصيلاً فى هـذا الأمـر قد يكون محرجاً للـبعض لكنه من أجل التوعية والإرشاد للطلاب المقبلين على الدراسة فى الخارج، ومن أجل الـحفاظ على صحة الطالب من ناحية صحية هامة للغاية ومنتشرة بين أوساط المسافرين للخارج للدراسة أو للعمل، لـذلك فبخصوص هذة الفئة من الأمـراض تحديداً فإن الوقاية خـير من الـعلاج، وإتبـاع الأخـلاق والـقيم الـسليمة المنتشرة فى معظم المجتمعات العربية هى السبيل الأمثل للـوقاية، إحرص على أن تكون سفيراً لمجتمعك ولدينك وللقيم المتبعة فى بـلادك من أجل أن تتجنب الأمراض الجنسية الـفتاكة وأيضاً لتقديم صـورة فـاضلة عن مجتمعك العربى الذى جـئت منه.

أخـيراً إحرص أيضاً على الإشتراك فى المركز الصحى الموجود فى الجامعة التى تدرس بها لتحصل على النصائح الطبية المفيدة لك كطالب دولى، ولتتعرف على طرق الوقاية من الأمـراض الـشائعة.

أقرأ أيـضاً عن

كيف تحافظ على أمنك الشخصى أثناء الدراسة فى الخارج

كيف تحقق التوازن بين العمل والدراسة؟

كيف تؤدى الـشعائر الدينية أثناء الدراسة فى الخارج؟

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

محرر و مدون ذو ميول ثقافية و تعليمية متنوعة ... شاركنى برأيك و معلوماتك في المجال التعليمي و الثقافي