أساسيات
الدراسة بالخارج : Once you arrive

ربع نهائي مثير

بواسطة
900

     ما بين دموع نيمار بعد الانتصار .. وعبقرية ميسي التي ظهرت للحظات وقادت الأرجنتين للفوز .. ابداع الجزائر أمام ألمانيا رغم الخسارة .. واقعية الفرنسيين والبلجيكيين .. فوز متأخر لهولندا على رفقاء أوتشوا .. وتأهل جميل لكولومبيا على فريق سواريز .. كوستاريكا ولقب الحصان الأسود عن جدارة .. ولأول مرة في تاريخ المونديال يتأهل متصدروا مجموعات الدور الأول لربع النهائي ..
 

      ما بين أداء البرازيل وكولومبيا .. فريق سكولاري بدأ المونديال مرشحا لاللقب .. لكن منذ بدء البطولة لم تقدم البرازيل ما يدل على عراقة اسمها .. اداء يفتقد للإبداع .. اعتماد على نيمار .. وعدم وجود رأس حربة فعال امام المرمى .. بطء في التحول من الدفاع للهجوم .. وخط وسط ضعيف هجوميا .. بدكة بدلاء دون القدرة على قلب المباراة .. فتبديلات سكولاري أصبحت مالوفة .. كسحب فريد وإدخال جو - رأسي حربة كالمبتدين - .. وبالتالي إن أرادت البرازيل ان تتاهل عليها ان تلعب كالبرازيل لعبا لا اسما .. فعبقرية بيكرمان مدرب كولومبيا .. قد تقلب موازين القوى في المباراة .. فالكولومبيون بحماستهم وبأفضل اداء بين المتأهلين الثمانية .. بامكانها فعل المعجزة بقيادة نجمهم الرائع خيمس رودريغيز ..

     المباراة الأخرى ليوم الجمعة .. بين بطلين سابقين للعالم .. الأداء الفرنسي الثابت والواقعية الألمانية .. فرنسا مع غياب اضطراري لنجمهم الأول ريبيري عن المونديال بسبب الإصابة .. واستبعاد سمير نصري .. فاجأت بلاد زيدان الجميع باداء جميل وثابت .. يعكس فكر وتكتيك ديشان .. باعتماده على مجموعة متجانسة من اللاعبين .. يلعبون لأجل المجموعة .. لا لأجل أهداف .. وبالمقابل .. ماكينات ألمانيا .. شاب أداءها كثير من التذبب .. من بداية صاعقة امام البرتغال .. الى تعادل غير مستحق امام غانا .. وهزيمة الامريكان بهدف مولر .. ثم تأهل بشق الأنفس امام الجزائر .. المنطق يقول أن المواجهة متكافئة .. لكن ان أخذنا بعين الاعتبار جودة اللاعبين الألمان .. فهذا سيؤدي الى علو كعبهم على الفرنسيين .. لكن ان كان الاعتبار معتمدا على الأداء .. فإن الفرنسيين لهم الكلمة العليا .. بالتالي هذه المواجهة متكافئة لأبعد الحدود ..

مواجهة الأداء الهجومي أمام الواقعية الكروية .. عنوان مباراة الأرجنتين  ضد بلجيكا .. فاحفاد غيفارا .. وأبناء مارادونا .. لم يصلوا بعد الى قمة مستواهم .. فاعتمادهم كلي على ميسي .. فخط الوسط بطيء جدا في نقل الكرة من الدفاع للهجوم .. وتعويض غاغو بإنزو بيريز .. أصبح ضرورة ملحة من قبل المدرب سابيلا .. كما أن غياب رأسي الحربة عن مستواهما الحقيقي يثير الكثير من الحبر .. مع تحسن ملحوظ للمنظومة الدفاعية في المباراة الأخيرة .. الأرجنتين لم تجد أداءها المرعب في التصفيات إلى الآن .. وبالتالي عليها الحذر من البلجكيين .. المتحمسين لتحقيق المفاجأة .. والحق يقال أن الشياطين الحمر .. لهم من الإمكانيات ما يجعل الأرجنتين تقلق على مصيرها في المونديال .. فهازاد وميرتينز ولوكاكو .. لهم مهارات كبيرة تقلق أي دفاع ..

 

ومع آخر مباراة بين هولندا وكوستاريكا .. استحواذ الهولنديين وتكتيك فان غال .. والحصان الأسود الكاريبي .. هولندا كالارجنتين .. تعتمد بالمطلق على آرين روبن ثم فان بيرسي .. بينما كوستاريكا تلعب كفريق واحد ومنظومة جماعة مذهلة .. جعلتها تتصدر مجموعة الموت .. وتخرج كلا من إيطاليا وإنجلترا من المونديال ..

  وفي نهاية الكلام .. نسكت لندع الصوت للأقدام .. ونوجه أنظارنا إلى ليلتي الجمعة والسبت .. وكلنا أمل بمشاهدة مباريات على اعلى طراز .. فكم نحن محظوظون بوجود كأس العالم .. 

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
دراسات عليا
عــن الكاتب

عاشق لكرة القدم ومحلل كروي .. اهتماتي تأتي من متابعتي للجلد المدور من الصغر

ألقي نظرة...