أساسيات
الدراسة بالخارج : Once you arrive

كيف تتغلب على الـشعور بالغربة أثناء الـدراسة فى الـخارج؟

6868

بصرف النظر عن مدى حماسك قبل السفر للدراسة فى الخارج لكى تبدأ الإعداد لمستقبلك، فإن الشعور بالغربة والحنين إلى الوطن هو إحساس يصيب الكثير من الطلاب، وأظهرت الأبحاث أن 70% من الطلاب يشعرون بهذا الإحساس أثناء فترة دراستهم بالخارج.

الشعور بالغربة هو شعور غير مرتبط بمدى قربك أو بعدك عن وطنك، فقد تكون على بعد ساعة واحدة بالطائرة من بلدك، أو على بعد ساعة واحدة بالسيارة ويصيبك هذا الشعور، لذلك لاتقلق فالحنين إلى الوطن هو شعور طبيعى يمر به أغلب الناس خارج بلادهم، وكطالب فإن هذا الشعور سيساعدك على النضج وتحمل المسئولية والشعور بالإستقلالية، بالإضافة لذلك فإن هناك بعض الملاحظات يمكنك أن تضعها فى إعتبارك لكى تساعدك على التغلب على هذا الـشعور.

1.إبقى دائماً مـشغول

إذا جلست فى غرفتك وحيداً، فإنك فى ذلك الوقت ستشعر أنك أكثر الناس وحدة على كوكب الأرض!. بقائك وحيداً فى غرفتك سيجعلك تدريجياً تبدأ بالتفكير فى طعام والدتك الشهى، ووسادتك الناعمة المريحة، وكلبك الأليف، وأشياء أخرى ستجلب إلى ذاكرتك مزيد من الذكريات التى ستدفعك إلى شئ واحد فقط، هو الذهاب إلى أقرب متجر لشراء مزيد من المناديل لتجفيف دموعك!.

إخرج من حجرتك، وتمرد على الوحدة، إطرق أبواب جيرانك وتحدث معهم لوهلة، ومع الوقت قد تتطور العلاقات بينكم وتشاهدون التلفاز معاً، أو قد تذهبا إلى السينما. كن ودوداً مع الناس ولاتفرض سياج من العزلة حولك، فالناس عادة لايميلون إلى صداقة الناس الحزينين أو الكئيبين طول الوقت. قم بعمل شئ جديد كل يوم، على سبيل المثال قم بزيارة أماكن مختلفة أو أماكن التجمعات الشبابية، إستكشف محيط الحرم الجامعى حولك أو إذهب للتسوق وستتفاجأ بكم الأنشطة التى يمكنك ممارستها عند الخروج من غرفتك.

2.إبقى على إتـصال!!!

إبقى على إتصال منتظم بأسرتك وبأصدقائك، وإتصل بهم من وقت لأخر، لكن لا تتصل كثيراً فإن هذا سيجعلك تفتقدهم أكثر، وتتمنى لو أنك معهم الآن. هذا لن يكون جيداً بالنسبة لك وسيؤخر من تأقلمك مع البيئة الدراسية والمجتمع الجديد الذى تعيش فيه.

كما يقول القول المأثور "التغيير هو الشئ الوحيد الدائم!" فيجب عليك التأقلم مع وضعك الحالى وحياتك الجديدة، وإستغل الفرصة فى مقابلة ناس جدد وتكوين أصدقاء جدد من ثقافات مختلفة، واستمتع بحياة الجامعة بدلاً من قضاء الساعات على الهاتف تتحدث إلى الأهل والأصدقاء فى الوطن.

3.كـن ذو سـلوك إيـجابى

دائماً تذكر أنك هنا فى الجامعة أو الكلية فى الخارج من أجل هدف واحد، وهو التعليم، والتعليم فقط هو هدفك من أجل الحصول على مستقبل أفضل لاحقاً. أثناء الدراسة فى الخارج يمكنك أن تبقى بمفردك وأيضاَ لا تشعر بالوحدة، مع ذلك إحرص على الإستمتاع بالوحدة حينما تكون بمفردك، فأحياناً الوحدة تمنحك الفرصة لإستكشاف أشياء جديدة حولك، أو أشياء جديدة بداخلك قد تجعلك شخص أقوى معنوياً وذهنياً وعاطفياً.

قم بتنظيم وقتك الدراسى جيداً وخصص وقت للمراجعة، ووقت للترفيه، وقت للرياضة، وأخيراً وليس أخراً إعلم أنك لست الوحيد الذى يدرس فى الخارج، كما أنك لست الوحيد الذى ينتابه الشعور بالغربة والحنين للوطن، فهذا أمر طبيعى يمر به كل طالب يدرس فى الخارج لكنه لايدوم لفترة كبيرة، بمجرد أن تتغلب على هذا الشعور ستكون أنت نفسك قادراً على مساعدة زملائك الأخرين الذين يعانون من الشعور بالغربة والحنين للوطن.

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

محرر و مدون ذو ميول ثقافية و تعليمية متنوعة ... شاركنى برأيك و معلوماتك في المجال التعليمي و الثقافي