أساسيات
الدراسة بالخارج : معلومات عن البرامج الدراسية

نظرة على دراسة التمريض

بواسطة
19404

التمريض يعد واحداً من أهم  المهن على الإطلاق في كل المجتمعات ، فهي مهنة مطلوبة بكثافة في كافة القطاعات الصحية ، إلّا أنها تتطلب في نفس الوقت  احترافية عالية لخطورة هذه المهنة ودقّتها وخطورة الخطأ فيها ؛ لذلك فدراسة التمريض من الممكن أن تقود الى العديد من المسارات الوظيفية المختلفة ، سواءاً في مجال الخدمات الصحية الوطنية ، أو في المستشفيات الخاصة.

مهنة التمريض فى المقام الاول لها جوانب انسانية عميقة تسبق الجوانب المهنية ، ولذلك ينبغي على الطالب المتقدم لدراستها أن يعى هذا الجانب جيدا وأن تكون لديه الأبعاد الانسانية التى تجعله يشارك في التخفيف عن المريض وآلامه ، إلى جانب قدرته على الصبر وإلمامه الممتاز بالنواحى الطبية والعلمية المتعلقة بجسم الإنسان..فالممرضين والممرضات تتنوع مهام وظيفتهم بين رعاية المرضى وتقديم المساعدة الصحية والإنسانية لهم ، إلى جانب مساعدة الاطباء في مهام محددّة ومدروسة.

ضوء على طبيعة الدراسة :

المواقف المختلفة التى يتعرض لها الممرضون فى المستشفيات تتطلب مهارات مختلفة ومستويات متنوعة من المسؤولية ، لذلك تختلف درجات التأهيل..فدرجة الدبلوم في هذا المجال تتيح لك أن تعمل فى المستشفيات تحت اشراف ممرضة مسجّلة..وعادة ماتتراوح مدة الدراسة لدرجة الدبلوم في التمريض بين عام أو عامين ، وذلك وفقا للجامعة ، وتكون بمثابة خطوة اولى في هذه المهنة.

أما درجة البكالوريوس في التمريض ،فعادة ما تستمر 3 سنوات وتتيح للخريجين العمل في مجموعة متنوعة من المجالات السريرية والتقدم لتسجيل اعتماد التمريض. .خريجو التمريض عادة مايكون لديهم مهارات عالية في سرعة اتخاذ القرارات في الحالات الفنية والسريرية ، والتى يكتسبونها من مقررات دراستهم النظرية والعملية التى تنمى هذه المهارات طوال فترة الدراسة والتدريب.

 ويمكن للطلاب الذين يدرسون في مجال التمريض اختيار تخصصاتهم التى تشمل :

 تمريض البالغين
تمريض الصحة النفسية
صحة الأطفال
صعوبات التعلم

واعتمادا على نوع التخصص ، يتعلم طلاب التمريض أساسيات في علم التشريح و علم وظائف الأعضاء والكيمياء الحيوية والعلوم الأخرى المرتبطة بالطب والدواء... العديد من المقررات تجد أنها تركز على ضرورة التأكيد على حقيقة أن العنصر الأساسي لمهنة التمريض هو "الإنسان ورعايته صحيا ونفسيا " ..هذا هو السبب الذي جعل المقررات الدراسية لهذا التخصص المهم تشتمل على موضوعات مثل أساسيات السلوك الإنساني والتواصل مع الناس ، ولها أولويات هامة خلال دراسة هذه الدرجة.

مع نهاية البرنامج الدراسي لدرجة البكالوريس في التمريض، ينال الطاب درجتهم العلمية وقد تشبّعوا بالتطبيقات العملية والنظرية خلال الدراسة والتدريب في المستشفيات المحلية.. بعض الجامعات تعتبر هذه الممارسة العملية جزءًا لا يتجزأ من الحصول على الدرجة الجامعية فى مجال التمريض.

متطلبات التقديم  :

بما أن لغتك الاولى ليست هي الانجليزية ، فسيكون عليك إثبات كفاءتك على التعامل بالانجليزية من خلال  امتحان IELTS ... عادة ما تتطلب الجامعات 6.5 درجة أو أكثر في هذا الامتحان.. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من الجامعات قد تطلب منك اجتياز مقابلة شخصية للقبول المبدئي.

الفرص الوظيفية :

الشريحة التى تختار مجال التمريض للدراسة والعمل ، سيمكنها  الاستفادة  من الطلب الكبير والغير متوقف  في سوق الوظائف لهذه المهنة تحديدا... ويعتبر النظام الصحي الوطني واحداً من أهم المسارات الوظيفية شيوعا لهذا التخصص إلى جانب العمل في  المستشفيات والعيادات ،  التى في حاجة دائمة الى موظفين إضافيين بمستويات مختلفة من هذه المؤهلات.

زد على ذلك أن برامج المنح الدراسية للتمريض ، تدعم الممرضين الحاليين أو المحتملين ببرامج تعليمية كلّية أو جزئية لزيادة الكفاءة وتحسين مستوى الآداء.

  المستشفيات والعيادات ليست فقط الأماكن الوحيدة التى يمكن أن يلتحق بها الممرضون والممرضات للعمل ، فبإمكانهم العمل تقريبا في أي مكان : الهيئات التطوعية والسفن والقطاع العسكري والجامعات والمدارس ورعاية المسنين وغيرها ، إلى جانب طبعا الخيار الأكاديمي بالاستمرار في الدراسات العليا ، حتى الحصول على درجة الدكتوراة في التمريض.

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

مهتم في شؤون الثقافات و التعليم الدولي

ألقي نظرة...