أساسيات
الدراسة بالخارج : معلومات عن البرامج الدراسية

معلومات عن دراسة تخصص طب الأنف والأذن والحنجرة | information about otolaryngology study

19566

تخصص طب الأنف و الأذن والحنجرة هو أحد فروع الدراسات الطبية المتخصصة وهو تخصص طبى ومجال دراسى يعد الأقدم بين الدراسات الطبية فى الولايات المتحدة، وطبيب الأنف والأذن والحنجرة هو الطبيب المختص بالتعامل الطبى والعلاجى مع الأمراض والأعراض التى قد تصيب الأنف والأذن والحلق، والتركيب الجسمانى المتصل بهم عبر الرقبة والرأس.

نبذة عن الدراسة

أخى الطالب إذا كنت تفكر فى دراسة تخصص طب الأنف والأذن والحنجرة فيجب أن تعرف تلك المعلومات المتعلقة بطبيعة الدراسة والتى تعبر أيضاً عن الواقع العملى لدراسة طب الأنف والأذن والحنجرة فى الخارج.

أولاً: فيما يتعلق بالأنف: يوجد فى العالم حوالى 35 مليون شخص يعانون من إلتهابات الجيوب الأنفية وأمراض الأنف كما أن الاعراض المرضية الخاصة بالأنف تعتبر الحالة المرضية الأكثر إنتشاراً بين سكان الولايات المتحدة، لذلك فإن من المهارات الأساسية التى يجب على أخصائى الأنف والأذن والحنجرة إتقانها هى المهارات الطبية والعملية فى علاج الأمراض الأنفية.

ثانياً: الأذن: يعتبر التخصص الفرعى الفريد بالنسبة لطبيب الأنف والأذن والحنجرة، والأكثر تميزاً من الناحية الوظيفية، حيث نجد أن حالات فقدان السمع والمشاكل المرضية المتعلقة بالسمع تنتشر بنسبة واحد من بين كل عشرة فى قارة أمريكا الشمالية، لذلك يكتسب هذا التخصص الطبى أهمية بالغة فى دول أمريكا الشمالية، وعلى هذا الأساس يدرس الطالب فى هذا التخصص الطبى دراسات العلاج الطبى والعلاج الجراحى لمشاكل السمع وأمراضه، وأيضاً مشكلات السمع التى قد تبدأ مع بعض الناس منذ الصغر لأسباب العيوب الخلقية أو غيرها.

ثالثاً: الرأس والرقبة: يدخل فى هذا التخصص الطبى أيضاً الدراسات الطبية المتعلقة بالرأس والرقبة وتُدرس على نطاق واسع حيث يدرس الطلاب أساليب العلاج الطبى والجراحى لصدمات الوجه وتشوهاته والأمراض التى تتأثر بها تلك المنطقة الجسمانية وكيفية الحفاظ على سلامة الوظائف التى تقوم بها وهى الإبصار والسمع والشم ومظهر الوجه.

رابعاً: الحلق: وهى منطقة جسمانية حيوية يتخصص أطباء الأنف والأذن والحنجرة فى دراستها حيث يدرسون الأمراض التى قد تؤثر على وظائف الكلام والأكل والأمراض التى تؤثر على الحنجرة وبالتالى الصوت وعملية البلع.

متطلبات القبول

الدراسة فى المرحلة الجامعية فى هذا التخصص تستمر لمدة خمسة سنوات على الأقل وتتضمن الدراسة تدريب جراحى عام وفى بعض الدول تكون الدراسة الجامعية لمدة أربعة أعوام، وفى أغلب الأحوال لكى يتخصص الطالب تخصص كامل فى هذا المجال الطبى ينبغى عليه إكمال الدراسة على مستوى الدراسات العليا، وتعتبر متطلبات القبول المثالية لدراسة طب الأنف والأذن الحنجرة فى مرحلة الدراسات العليا كما يلى:

الحصول على درجة البكالوريوس فى الطب والجراحة من جامعة معترف بها.

إجتياز إحدى إختبارات مدى إتقان اللغة الإنجليزية التوفل بنتيجة 550 على الأقل، أو الأيلتس بنتيجة 6 درجات.

أيضاً يجب على الطالب تلبية كافة متطلبات الجامعة التى سيدرس بها فى الخارج حيث تختلف متطلبات الدراسة من جامعة لأخرى وقد تزيد أو تقل على حسب قوانين التعليم والدراسة فى الدولة التى يرغب الطالب فى الدراسة بها.

المستقبل الوظيفى

سوق العمل فى هذا التخصص الطبى مفتوح للغاية ويحتاج إلى الكثير من الخريجيين والأطباء الأكفاء فى تخصص الأنف والأذن والحنجرة، وفى إحصائية لعام 2010 أبرزت وجود نقص فى الأطباء المتخصصين فى هذا المجال فى الولايات المتحدة، كما أن أطباء الأنف والأذن والحنجرة لديهم العديد من القطاعات للعمل بها مثل الممارسة الطبية المستقلة، ومجال الجراحات البلاستيكية فى المستشفيات العامة والخاصة وهى كثيرة للغاية، وفى تقدير لرواتب أطباء الانف والأذن والحنجرة الذين يعملون فى عياداتهم فى الولايات المتحدة، تراوح راتب الطبيب بين 199.702 دولار و326.174 دولار فى العام بينما تراوح راتب الطبيب الذى يعمل فى مستشفى بين 191.073 دولار و315.658 دولار فى العام.

والآن، أى تخصص طبى تفضل دراسته؟

دراسة تخصص الطب العام

دراسة تخصص علم الأمراض

دراسة تخصص طب التخدير

دراسة تخصص الطب النفسى

دراسة تخصص طب الأعصاب

دراسة تخصص طب الجلدية

دراسة تخصص طب العظام

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

محرر و مدون ذو ميول ثقافية و تعليمية متنوعة ... شاركنى برأيك و معلوماتك في المجال التعليمي و الثقافي