أساسيات
الدراسة بالخارج : معلومات عن البرامج الدراسية

تجربة شخصية لأحد الطلاب الذين اجتازوا اختبار التوفل

بواسطة
3766

اسمه ( روما ليششينكو ) ، طالب من أوكرانيا قام باجتياز اختبار التوفل ، ورأينا أن نستعرض تجربته حتى يستفيد الجميع .. يدرس الآن الدراسات العليا فى الهندسة الحيوية الطبية بإحدى الجامعات الالمانية .. دار معه هذا الحوار :

س : لماذا حصلت على شهادة التوفل .. وكيف كانت النتيجة ؟

جــ : شهادة التوفل كانت شرطاً أساسياً لمتطلبات القبول فى الجامعة التى أدرس بها ، حيث قمت بالتسجيل فى درجة الماجستير فى ألمانيا.. وحصلت على 81 نقطة ، وهو مجموع يكفي لقبول تسجيلى فى الجامعة..

س : هل كان من المسموح لك أن تختار نوع الشهادة الإنجليزية التى تجتاز إختبارها ؟ .. وإذا كانت اجابتك بنعم ، فلماذا اخترت التوفل تحديداً ؟

جــ : الجامعة التى قمت بالتقدم لها تقبل العديد من الشهادات الدولية الإنجليزية مثل ( التوفل – الأيلتس – الـ CAE ، وغيرها ) .. نعم ، فى الحقيقة أنا اخترت شهادة التوفل تحديداً لأننى كنت قد حصلت على جميع المراجع والمواد التى تُساعدني على اجتياز الإختبار بواسطة الأصدقاء الذين قاموا باجتياز الإختبار من قبل.. وأيضاً ، ساعدني على إختيار التوفل تحديداً أن المُحاضرات والدورات التأهيلية لإجتيازه كانت تُعقد بشكل دوري ومستمر فى أوكرانيا .. وحتى توزيع مواعيد الإختبارات كان مُتناسباً مع مواعيدي بشكل مُريح جداً..

س : كم من الوقت استغرق تأهيلك لدخول الإختبار ؟

جـ : الحقيقة أننى عكفت على التأهيل لمدة 4 شهور تقريباً ، من خلال حضوري الغير مُنتظم للمحاضرات التأهيلية .. ولكنى اكتشفت أن الأمر كله يتعلق بالأساس على مستواك الشخصي للغة الإنجليزية.. مثلاً ، لي صديق استطاع اجتياز الإختبار بنفس المجموع الذي حصلت أنا عليه ، بعد فترة إعداد لم تتجاوز الثلاثة أسابيع .. لأن مستواه فى اللغة الإنجليزية أصلاً كان جيداً جداً ، فلم يستغرق الوقت الذي استغرقته أنا فى الإعداد..

س : ما هي الطرق التى استخدمتها فى فترة الإعداد .. وما هي الطريقة التى ترى أنها الأفضل والاكثر سرعة وفعالية ؟

جــ : شخصياً ، اعتمدت بشكل كامل على المراجع والمصادر التعليمية المطبوعة وعبر الانترنت .. ومع ذلك ، لايُمكننى أن اقول بثقة أننى اعتمدت على أحدهما أكثر من الآخر ، ولكني يُمكنني القول أن استفدت جداً من الإختبارات التى تُحاكي اختبار التوفل ، والتى كانت تضعني فى مناخ الإختبار تماماً .. سواءاً من مصادره عبرالانترنت ، أو من خلال حضوري لإختبارات تُحاكي التوفل فى مراكز تدريبية متخصصة..

هذه الاختبارات التجريبية ساعدتني بشدة فى معرفة نقاط القوة التى يجب أن أعتمد عليها ، ونقاط الضعف التى يجب أن اتغلب عليها قبل دخولي للإختبار.. كما أننى كنت مُعتاداً بشكل دائم على الإستماع إلى راديو بي بي سي باللغة الإنجليزية ، و قراءة المقالات العلمية باللغة الإنجليزية..

س : أي جزء تحديداً من اختبار التوفل الذي كان يُمثل تحدياً بالنسبة لك ؟ .. وكيف تغلبت عليه ؟

جــ : كما هو معروف ، اختبار التوفل يشمل عدة أجزاء : القراءة – التحدث – الاستماع – الكتابة..

الحقيقة أن الكتابة تحديداً شعرت انها تمثل تحدياً حقيقياً بالنسبة لى ، فكتابة تحليل أو مقال تحت ضغط الوقت ، لا يتطلب فقط سيطرة قوية على اللغة ، بل يتطلب أيضاً مهارات معرفية إضافية تجعل ما يُكتب واقعياً أيضاً وليس مجرد استعراض لغوي فقط..

أما عن كيفية تغلبي على هذا التحدي ، هو أننى قمت بتجهيز نفسي لهذا الجزء بالإطلاع على مهارات الكتابة التحليلية ، وعكفت على كتابة مقالات يومياً باللغة الإنجليزية ، حتى وجدت نفسي قد قمت بكتابة الكثير جداً من المقالات الممتازة التى أعطتني الثقة فى نفسي لإتخاذ القرار بدخول الاختبار..

س : كم من الوقت انتظرت حتى تحصل على نتيجة الإختبار ؟

جـ : نتيجتي ظهرت عبر الانترنت بعد 10 أيام تقريباً من دخولي للإختبار..

س : نصيحة سريعة للطلاب المُقبلين على هذا الإختبار ؟

جــ : نصيحتي أن تقوموا بتأهيل أنفسكم بقدر استطاعتكم فى إطار مُنتظم ومتابعة مُستمرة..

إعداد : ماريا بورشفيسكا

ترجمة : عماد أبو الفتوح

كيف يُمكنك اجتياز اختبار التوفل ؟

اختبار التوفل .. ما هو ؟

خمسة مميزات وظيفية كُبرى بعد حصولك على درجة الماجستير !

حوار حول تصنيف الجامعات طبقاً لشهرتها العالمية

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

مهتم في شؤون الثقافات و التعليم الدولي