أساسيات
ألمانيا: دليل الوجهات الدراسية

4 أسباب قد تدفعك للدراسة في ميونيخ

بواسطة
820

استقطبت ألمانيا في 2014 نحو 300 ألف طالب دولي بينهم 107 آلاف طالب جديد، وهو ما يمثّل زيادة بنسبة تصل إلى 11.3% مقارنة بعام 2013، وحسب الإحصائيات فإنّ معظم هؤلاء الطلّاب يتوجهون نحو المدن الكبرى مثل برلين، ميونيخ، فرانكفورت، دوسلدورف، وشتوتغارت.

فما هي الأسباب التي جعلت من ميونيخ ثاني أكبر مدينة طلابية في ألمانيا؟

مركز تجاري عملاق

تحتضن ميونيخ عدداً من الشركات والمؤسسات العملاقة مثل مايكروسوفت، جوجل، سويس لايف، إنتل، آي بي إم، وغيرها من الشركات التقنية والمالية الدولية، وهو الأمر الذي يساهم في خلق عدد كبير من فرص العمل الجديدة كل عام في المدينة التي تحوي أصلاً أقل عدد من العاطلين عن العمل في البلاد.

عاصمة التكنولوجيا والصناعات البرمجية في أوروبا

في حين تُوصف برلين كعاصمة ريادة الأعمال في أوروبا، فإنّ ميونيخ ووفقاً لمؤشر المدن الرقمية الأوروبية فإنّها "رائدة في التقنيات التكنولوجية الحديثة والبرمجيات والصناعات الدقيقة".

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ المدينة البافارية تحتضن نحو 22 ألف شركة من العلامات التجارية التقنية في مختلف القطاعات بينها الحوسبة السحابية، الطيران، السيارات، والإلكترونيات الدقيقة.

متعدّدة الثقافات

شعار المدينة هو “Munich loves you”، ومع وجود نحو 16 مؤسسة تعليمية دولية و70 مرفق لرعاية الأطفال و400 نادي ليلي و100 بعثة قنصلية فإنّ ميونيخ هي مدينة مُنفتحة وشمولية، بالإضافة أنّها استقبلت نحو 19 ألف طالب دولي في 2015 وهو رقم يشكّل نحو 16.3% من إجمالي الطلّاب فيها.

مدينة رخيصة نسبياً

وفقاً لتصنيف ميرسر حول أغنى مدن العالم فإنّ ميونيخ احتلّت المرتبة 87 من حيث نفقات المعيشة في 2015، ولتأخذ فكرة أوضح عن نسبة تكاليف المعيشة في المدينة، فإنّ زيوريخ تأتي في المرتبة الـ3 في حين تحتل العاصمة البريطانية لندن المرتبة الـ 12 في القائمة نفسها.

 

مقالات ذات صلة:

لماذا الدراسة في ألمانيا؟

التقديم إلى الجامعات الألمانية

نظام التعليم العالي في ألمانيا

 

البحث عن الدورات

ألمانيا
مرحلة جامعية
عــن الكاتب

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد