أساسيات
جمهورية ايرلندا: آخر الأخبار

يرلندا الضوء المشرق فى أوروبا إقتصاديا

بواسطة
605

بعد إعلان بنك ايرلندا عن صافي أرباحه عن العام الماضى أصبحت دولة ايرلندا بذلك قد تعافت من الأزمة التى ألمت بإقتصادها منذ الأزمة المالية العالمية عام الفين وثمانية  ،والتى ما كانت لتصل إلى هذا النجاح لولا نظام الإقراض الجديد الذى سنته الحكومة الأيرلندية.

حيث أعلن أكبر البنوك الأيرلندية من حيث الأصول الماليه تعافيه من تداعيات الأزمة التى ألمت به منذ العام 2008 والذى فاق تعافية السريع أكبر منافسية ،ويعد بذلك من أسرع الإقتصاديات نموا فى اوروبا.

ولقد جاءت ثمار هذا النجاح من خلال الإنتعاش الذى تم على مستوى القطاع البنكى بسبب هوامش الربح القوية وحل القضايا الإشكالية ،والذى وصل إلى أرباح تفوق تسعمائة وواحد وعشرون مليون يورو قبل خصم الضرائب بعد خسارة وصلت خلال القترة المنصرمة إلى ما يزيد عن خمسمائة وأربعة وستين مليون يورو.كما أنه من المتوقع أن يزيد النمو والتوسع للإقتصاد الأيرلندى إلى نسبة سبعة بالمائة فى العام الحالى حسب ما أكدت وزارة المالية الأيرلندية فى تقريرها السنوى مما يعنى التنامي الإقتصادي المزدهر الذى سيعمل على خفض معدل البطالة إلى ما يصل إلى عشرة بالمائة، وهو ما يؤكد على الخطوات الإصلاحية المثمرة التى انتهجتها الحكومة الأيرلندية والتى خالفت بها الركود الذى شاب معدل الانتعاش الإقتصادى العام لمنطقة اليورو فى العام 2014.وبجانب الإنتعاش فى التوظيف فلقد انتعشت أيضا الصادرات الأيرلندية وحازت على أعلى مستويات ثقة المستهلك خلال السبع سنوات الأخيرة.كما رفعت الحكومة الحالية توقعاتها لزيادة الناتج المحلى ومضاعفته بعد ظهور النتائج النهائية لأرباح العام المنصرم 2014.


وتعتبر ايرلندا من أغنى بلاد منطقة اليورو بعد لوكسمبورج ، فهى تمتلك حاليا أعلى إجمالى للناتج المحلى للفرد يفوق مثيلاتها فى المانيا وفرنسا وبريطانيا ويعد ذلك من المعجزات الإقتصادية التى قامت بها الحكومة فى أقل من جيل وذلك بإنتهاجها وتبنيها سياسة العوملة الإقتصادية كما هو الحال فى الدول الإسكندافية ودول أوروبا الشرقية على العكس من الدول التى تتبع النموذج الإجتماعي كفرنسا والمانيا التى يسود فيها معدل البطالة المرتفع والنمو الإقتصادى المنخفض.

ولقد برز النمو والتحول فى الإقتصاد الأيرلندى منذ ستينات القرن الماضى مما أثمر على هذا النجاح حاليا ،فتبنى الحكومة الأيرلنديه لسياسة التعليم الثانوى المجانى والذى دفع كثير من أبناء الطبقة العاملة للحصول على فرص فى التعليم العالى والتقني، والذى جعل من ايرلندا بمجرد إنضمامها لمجموعة اليورو فى فترة السبعنيات أحد أهم الدول التى تتميز بأيدى عاملة متعلمة ومدربه وقوة عمفعالة . كما ان الحكومة  قد استثمرت إنضمامها  لدول الإتحاد الأوروبى بالحصول على المعونات الإقتصاديه وقامت ببناء بنية تحتية قوية وسوق أقتصادية كبيرة لبيع منتجاتها وإن كانت حتى الآن لاتمتلك القوه التنافسية لمنتجاتها بسبب الحماية وسوء الإدارة المالية أحيانا، والذى تسبب فى الركود الإقتصادى وما تلاه من تباعيات الأزمة الإقتصادية العالمية مما جعل الدولة توشك على الإفلاس وهروب خريجى الكليات خارج البلاد للعمل والحصول على فرص حياتية أفضل .

ولكن من خلال التقارير الإقتصادية الحالية ومعدلات النمو والأرباح تكون ايرلندا قد حققت المعجزة  والتطور الإستثنائى الذى أتى نتاج جهود الحكومة والإتحادات النقابية وجمعيات المجتمع المدنى والتى تبلورت فى برنامج التقشف المالى وخفض ضرائب الشركات مما ساعد على اعتدال الأسعار وارتفاع الأجور وأدت إلى عوامل جذب هامة  للإستثمار الأجنبى ولعل قيام الحكومة بالإصلاحات فى مجال التعليم  وجعل التعليم فى الكليات مجانا فى العام 1996 أكبر الأثر أيضا فى الوصول إلى هذه النهضة الإقتصادية على المستوى البعيد. حيث حصلت ايرلندا على إستثمار أجنبى مباشر من أميركا نفسها يفوق الصين من خلال العديد من الإستثمارات فى مجالات المعدات الطبية  والمواد الصيدلانية  وشركات تصميم البرامج الإليكترونية مما أدى إلى ارتفاع الضريبة الحكومية عموما.

إذن فالخلطة الأيرلندية الناجحة تكونت من : تعليم ثانوى وجامعى مجانى وضرائب شركات قليلة نسبيا وأكثر شفافية والسماح وفتح السوق للإستثمارات الأجنبية والشركات العالمية.هذة الخلطة الإقتصادية الناجحة هى التى جعلت من أيرلندا قائدة لقطار تعافى اليورو فى دول الإتحاد الأوروبى والذى جعلها أيضا نموذجا يحتذى به للدول الأخرى فى سياسات التقشف الصارم المثمر مما جعل صحيفة الإكونوميست أن تطلق علي إقتصادها " الضوء المشرق فى أوروبا" والذى لا يقل تنوعا وبعدا فى الرؤية عن الإقتصاد الصينى بالغ النمو.

إقرأ أيضا

أفـضل 7 أشـياء تـفعلها فى ايرلندا

سعيــد الحـظ فقـط من يدرس فى أيرلنــدا .. بلاد القدّيسيـن والبـاحثيـن !

معلومات مركزة حول أشهــر الجامعات الإيــرلنــدية

 

البحث عن الدورات

جمهورية ايرلندا
دراسات عليا
عــن الكاتب

كاتب و محرر مصري, يسعى لأن يكون مفكر عربي و فيلسوف عالمي. ساخر دائما, باحث عن كل ما هو جديد و مفيد