أساسيات
هولندا: معلومات عن البرامج الدراسية

3 تخصصات عليك دراستها في هولندا

بواسطة
8082

رغم صغر مساحتها وقلّة مواردها الطبيعية، تُعتبر هولندا صاحبة خامس أكبر اقتصاد في أوروبا، وتصنّف كواحدة من أكثر الدول رفاهية على مستوى العالم، وهو ما ساهم بتألق الجامعات الهولندية في عدد من الحقول الدراسية لتصبح من أكثر الدول جذباً للطلاب الأجانب.

فما هي أبرز تلك التخصّصات التي تتميّز بها الجامعات الهولندية؟

الهندسة

يُنظر إلى الجامعات الهولندية على أنّها متفوقة جداً في أغلب التخصصات الهندسية على حد سواء، لتصبح مقصداً للطلاب الذين يبحثون عن تعليم راقٍ في تلك المجالات.

على سبيل المثال، تُعتبر جامعة ديلفت التكنولوجية (TU) هي الأقوى في التخصصات الهندسية، وتحتّل المرتبة الـ 19 عالمياً في الهندسة الميكانيكية وهندسة التصنيع وهندسة الطيران، في حين تُصنّف في المرتبة الـ 14 بين جامعات العالم في الهندسة المدنية والإنشائية.

وتوفّر جامعة ديلفت التقنية لطلاب الماجستير والدكتوارة عشرات التخصصات والبرامج الدراسية الفريدة، فضلاً عن عدد كبير من الورشات والدورات القصيرة المصمّمة لإبقاء المهندسين على اطلاع تام على آخر الأبحاث ضمن تخصصاتهم.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ نهج "التعلّم بالممارسة" الذي تتبّعه جامعة ديلفت يتيح للطلاب تطوير مهاراتهم التكنولوجية والإبداعية، وهو ما يساهم في زيادة فرصهم في الحصول على عمل مناسب فور تخرّجهم.

العلوم الاجتماعية

احتلّت هولندا المرتبة الرابعة ضمن مؤشر التقدم الاجتماعي لعام 2014 حيث يتميّز الشعب الهولندي بروح اجتماعية فريدة، كما يُعرف عن المواطن الهولندي أنّه الأكثر تسامحاً مع الأقليات.

وتتميّز هولندا بعلاقات قويّة مع أغلب دول العالم، وتربطها علاقات اقتصادية متينة مع الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا.

كل ذلك ساهم في تطوير برامج العلوم الاجتماعية في الجامعات الهولندية، حيث تُعتبر جامعاتا لايدن وأمستردام في المركزين 34 و 44 على التوالي في مجالات السياسة والدراسات الدولية.

كما تُصنّف جامعة أمستردام (UAV) في المرتبة الـ 18 في مجال الدراسات الاجتماعية، وتتميّز ببرامج دراسات عليا فريدة للغاية.

علوم البيئة والزراعة

تشكّل الزراعة 2.8% من الناتج المحلّي الإجمالي في هولندا، كما تُصنّف في المرتبة الـ 11 عالمياً للأداء البيئي الشامل.

ومع اعتبار الصناعة الهولندية واحدة من أكثر الصناعات كفاءة للطاقة، تهدف الحكومة الهولندية لتوفير 40% من الكهرباء من مصادر بيئية مستدامة مع حلول عام 2050، مع العمل على تخفيض انبعاثات ثنائي أوكسيد الكربون إلى النصف خلال نفس الإطار الزمني.

وفي برامج علوم البيئة الدراسية نجد جامعتا فاخنيخن وديلفت التقنية في المرتبتان 8 و 19 على التوالي ضمن جامعات العالم، وبذلك سيكتسب الطالب خبرة فريدة كونه يدرس ضمن دولة تمتلك واحد من أكبر القطاعات الزراعية على مستوى العالم.

 

البحث عن الدورات

هولندا
دراسات عليا
عــن الكاتب

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد