أساسيات
نيوزيلاندا: دليل الوجهات الدراسية - يجب قراءته

3 مفاهيم خاطئة حول نيوزيلندا

بواسطة
22034

في الوهلة الأولى التي نسمع فيها اسم "نيوزيلندا" فأول ما يخطر في بال أحدنا هو جزيرة صغيرة في أقصى جنوب غرب المحيط الهادئ عبارة عن مراعي خضراء مليئة بالأغنام.

لكن بالحقيقة، فإنّ نيوزيلندا هي دولة متطورة تمتاز بتاريخ غني وثقافة متنوعة، هذا عدا عن نوعية الحياة الرفيعة هناك والجامعات الرائدة، ممّا جعلها أحد الوجهات الرئيسية بالنسبة للطلاب الدوليين.

في هذا المقال نكتب حول أكثر الشائعات المغلوطة حول نيوزيلندا.

اقرأ أيضاً: دراسة التصوير في نيوزيلندا

خراف .. أغنام .. خراف

صحيح أنّ هناك الكثير من الأغنام في نيوزيلندا لكن ليس بالشكل الذي نتصوّره، فالإشاعات تتحدّث عن 60 مليون رأس من الخراف مقابل 3 ملايين شخص وهذا يعني 20 رأس غنم لكل مواطن نيوزيلندي وهم رقم مبالغ فيه، لكنّ المعدل الحقيقي هو 31.1 مليون رأس غنم مقابل 4.4 مليون شخص أي 7 خواريف مقابل لكل مواطن.

بالفعل، قبل 30 عاماً كان عدد الخراف في البلاد حوالي 70.3 مليون رأس غنم في حين كان عدد السكّان لا يكاد يصل إلى 3.2 مليون نسمة، لكن منذ ذلك الحين ساهمت أسعار الصوف ومواسم الجفاف والظروف الزراعية القاسية والطفرة الصناعية في انخفاض أعداد الخراف في البلاد، حيث انخفض عددها أكثر من 3 ملايين في الفترة الزمينة ما بين 2007 و 2013.

اقرأ أيضاً: 3 تخصصات عليك دراستها في نيوزيلندا

هل تقصد أستراليا!!

الكثير من الأشخاص حول العالم يعتقدون أنّ أستراليا ونيوزيلندا هما دولة واحدة، لكن في الواقع فهما دولتان مختلفتان.

في الحقيقة، فإنّ نيوزيلندا وأستراليا مجموعة من الجزر المتجاورة في جنوب المحيط الهادئ تشتركان بالطبيعة الجغرافية والحيوانية، هذا عدا عن كونها عضوان في اتحاد الكومنولث البريطاني، بالإضافة إلى التشابه في الثقافة واللكنة الإنجليزية، لكنّهما يختلفان في القوانين والعملات ونظام الحكم.

اقرأ أيضاً: معلومات مركّزة حول أشهر الجامعات النيوزيلندية

كتلة محدودة من اليابسة

يعتقد الكثير أنّ نيوزيلندا مجرّد مجموعة من الجزر الصغيرة الجرداء التي لا تستحق الزيارة، لكن في الواقع فإنّ نيوزيلندا تمتاز بخليط مدهش من المناظر الطبيعية الخلابّة بالنسبة لبلد صغير، ابتداءاً من الجبال الثلجية إلى الشوطئ الساحرة والطبيعة الخضراء المذهلة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ 73% من السكّان يعيشون في المدن الرئيسية الكبرى وأبرزها العاصمة أوكلاند والتي تمّ اختيارها سنة 2010 في المرتبة الـ 4 ضمن قائمة أكثر المدن الأكثر ملائمة للعيش وفقاً لجودة الحياة فيها.

البحث عن الدورات

نيوزيلاندا
دراسات عليا
عــن الكاتب

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد

ألقي نظرة...