أساسيات
نيوزيلاندا: دليل الوجهات الدراسية - يجب قراءته

سر تميز نيوزلاندا

1943

قد لا تكون المظاهر مهمة و لكن الأمر يختلف عندما يتعلق  بنيوزلاندا، فستلعب جغرافية المكان دورا هاما في تميز المشهد البديع بها.

لا بد أن يشعر سكان نيوزلاندا بالفخر و الإعتزاز ببلدهم  لروعة مشهدها حيث تغطى الجبال بالثلوج التي تعلو سطح البحر الفيروزي و لتميزها بالشواطئ الرائعة و الينابيع الساخنة و الأنهار الطبيعية و البحيرات و ثقافة السكان الأصليين التي لا زالت حية حتى الآن.

بجانب الجمال المبهر، تتمتع نيوزلاندا بتاريخ مذهل شكل ثقافتها الحالية، و من المثير للاهتمام أن نيوزلاندا أحدث الدول التي تم اكتشافها، فقد هاجر إليها الشعب الماوري منذ  قرابة 1000 عام و من ذلك الحين بدأ الأوروبيون و غيرهم من السكان حول العالم في السفر إلى نيوزلاندا و التمتع بثرواتها، و على الرغم من أن حجم نيوزلاندا مثل اليابان، إلا أن عدد  سكانها لا يزيد عن 4 مليون نسمة.

على الرغم من التعداد السكاني المنخفض في نيوزلاندا، إلا أن لديها ثروة من الأغنام تقدر ب 44 مليون رأس، وهو ما أعطى قديما أنها مكان لرعاة الغنم، ولكن الآن اختلف الأمر تماما فهي دولة  تتميز بالنشاط والحركة والرواج حيث يستطيع الطالب الأكل و الشرب و التسوق و التنزه في مدنها، ناهيك عن متعة التنزه في وديانها النهرية المذهلة وشلالاتها الرائعة والاستمتاع في مياهها البيضاء.

نيوزلاندا دولة نظيفة بها مساحات خضراء  شاسعة

نيوزلاندا دولة نظيفة خضراء بعيدة .... نعم بعيدة لكن الأمر يستحق أن تقطع المسافات البعيدة كي تصل إلى هذا البلد الرائع و تستمتع بالمناظر الخلابة و الموقع الجغرافي المتميز

هذا و تسعى نيوزلاندا للمحافظة على بيئتها نظيفة خضرا جميلة و تحاول الحكومة تجنب الإزدحام و الحد من الأمور التي من شأنها الإضرار بالبيئة.

ستأخذك رحلتك إلى نيوزلاندا إلى مشهد ساحر حيث تشرق الشمس كل صباح على أرض نيوزلاندا ، و ستستمع بالشواطئ الإستوائية و المهرجانات الرائعة و الأطعمة اللذيذة و التجربة الفريدة من نوعها.

هذا و تعتبر الغابات الكثيفة  و السواحل الوعرة موطنا للحيوانات البرية التي لا تتواجد في أي مكان آخر بالعالم، و من أشهر هذه الحيوانات طائر الكيوي المهدد بالإنقراض و الذي يمثل الشعار الوطني لنيوزلاندا. هذا و هناك عدة مبادرات تركز على ضمان المحافظة على مستقبل الأنواع الأصلية من هذه الحيوانات البرية.

كما تشتهتر نيوزلاندا بطائر الكيوي، تشتهر أيضا بهوسها بالرجبي و بفريقه الأسود الذي يعد مصدر فخر و اعتزاز قومي، وقد حصل فريقها على كأس العالم في الرجبي عام 2011.

البحث عن الدورات

نيوزيلاندا
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

Loves writting