أساسيات
سنغافورة: معلومات عن البرامج الدراسية

3 تخصصات عليك دراستها في سنغافورة

بواسطة
1293

تُعتبر سنغافورة أحد أبرز المراكز الاقتصادية والمالية العالمية في جنوب شرق آسيا، حيث يساعد مناخها الاقتصادي المستقر خريجي الجامعات الشباب على بناء شبكة علاقات مهنية واسعة، وذلك ساهم في جعلها قبلة للعديد من الطلاب الأجانب.

في حال رغبت فعلاً بالحصول على شهادتك الجامعية من إحدى جامعات سنغافورة، فنحن في هوت كورسس نقترح عليك 3 تخصصات عليك دراستها هناك.

الإعلام

ساهمت مرافق الاتصالات المتقدمة في نمو قطاع الإعلام في البلاد بمعدل وصل إلى 6.8% سنوياً خلال السنوات القليلة الماضية، ويأتي هذا النمو في الوقت الذي يولّد فيه هذا القطاع حوالي 10% من الناتج المحلي الإجمالي في سنغافورة.

كما تحوّلت سنغافورة خلال العقود الماضية إلى مركز رئيسي لبعض المؤسسات الإعلامية مثل بي بي سي، إم تي في، ESPN، وديزني.

وتتميّز سنغافورة عن جيرانها أنّها تقدّم أفضل حماية للملكية الفكرية بين كل الدول الآسيوية الأخرى، ومع النمو المتوقع بنسبة 9.6% على مدى السنوات الثلاثة المقبلة في فرص العمل المتاحة ضمن وسائل الإعلام في جنوب شرق أسيا فإنّ فرصة دراسة الإعلام في إحدى جامعات سنغافورة أصبح أمراً لا يُقدّر بثمن.

تحتل الجامعة الوطنية في سنغافورة المرتبة الرابعة عالمياً في تخصصات الإعلام ووسائل الاتصال، وتتميّز ببرنامج الدراسات العليا في وسائل التواصل والإعلام والذي يُعتبر أحد أفضل برامج الماجستير في هذا المجال على مستوى العالم.

كما تقدّم جامعة نانيانغ التكنولوجية فرصة للطلاب لدراسة عدد من البرامج الدراسية حول الإعلام والإعلام الرقمي في كل من المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا.

العلوم المالية والمصرفية

تُعرف سنغافورة باسم "سويسرا الآسيوية" بعد أن أصبحت إحدى الوجهات المالية المفضّلة لعدد كبير من المستثمرين، لتصبح بذلك المركز المالي الرئيسي في جنوب شرق آسيا، حيث باتت الخدمات تشكّل أكثر من خمس الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

ومع ازدهار القطاع المصرفي في سنغافورة، أصبحت البلاد بحاجة ماسة لأصحاب الشهادات والخبرات في العلوم المالية والمصرفية، وخاصة مع اتباع حكومة سنغافورة لسياسة الباب المفتوح بالنسبة لأصحاب الخبرات وبذلك أصبحت سنغافورة ثاني أكثر بلد جذباً للمواهب في العالم.

في حين تحتل جامعة سنغافورة الوطنية المرتبة الثامنة عالمياً في مجال المحاسبة والعلوم المالية، بمكن للطلاب الحصول على بكالوريوس في إدارة الأعمال من كلية لي كونغ تشاين للاقتصاد في جامعة سنغافورة لإدارة الأعمال.

هندسة الإلكترونيات

يوماً بعد يوم يزداد الطلب في آسيا عموماً على الخدمات الهندسية لدعم مجال الطاقة، الصناعات الكيميائية، والإلكترونيات. حيث تُعتبر كل هذه كـ"حجر الأساس" في الصناعات التحويلية.

في 2011 تم تخصيص 65% من ميزانية البحث العلمي لتطوير دراسة الإلكترونيات، حيث بات واحد من كل أربعة طلاب يدرسون في مجالات الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

في 2010 افتتح مجلس سنغافورة للتنمية الاقتصادية وجامعة نانيانغ التكنولوجية مركز VIRTUS الذي يهدف لتدريب ما لا يقل عن 100 من طلبة الدراسات العليا في مجال تصميم العناصر الإلكترونية.

البحث عن الدورات

سنغافورة
دراسات عليا
عــن الكاتب

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد