أساسيات
الدراسة بالخارج : دليل الوجهات الدراسية

أقدم 5 جامعات ما زالت مستمرة إلى الآن

1145

أثبت الجامعات والمؤسسات التعليمية القديمة قدرتها على التكيّف مع نظام العولمة والحفاظ على موروثها التاريخ في نفس الوقت، حيث ما زال عدد من الجامعات التاريخية تحتل مراتب مرموقة في التصنيفات المتعلّقة بجودة التعليم فيها.

في هذا المقال، ستجد أقدم 10 جامعات في العالم ما زالت مستمرة في العمل حتّى اليوم.

1- جامعة الأزهر، مصر:

على الرغم أنّها لم تكتسب صفة "جامعة" بشكل رسمي حتّى عام 1961، إلّا تاريخ إنشاء جامعة الأزهر يعود إلى عام 970 حيث كانت تُعرف باسم "مدرسة الأزهر" تأخذ على عاتقها تعليم الطلاب ابتداءاً من المرحلة الابتدائية حتّى الجامعة، وكانت تُوصف دوماً كمركز للتعليم الإسلامي.

بالإضافة إلى الدراسات الإسلامية، فإنّ جامعة الأزهر باتت توفّر اليوم برامج دراسية في مجالات الاقتصاد، إدارة الأعمال، العلوم، الطب، الهندسة، والزراعة.

اليوم تُصنّف جامعة الأزهر بالمجموعة +701 ضمن قائمة أفضل جامعات العالم لتحتلّ بذلك المرتبة 37 كأفضل جامعة عربية.

2- جامعة بولونيا، إيطاليا:

أقدم جامعة ما زالت مستمرة في العالم، يعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 1088 حيث كانت الدراسة فيها تقتصر على برامج الدكتوراة حتّى وقت متأخر نسبياً.

يدرس فيها اليوم نحو 85 ألف طالب، وتحتل المرتبة الـ 185 في التصنيف العالمي لأفضل جامعات العالم في 2015، تخرّج منها 3 باباوات وعدد من أبرز رجال الأعمال والسياسيين الإيطاليين.

3- جامعة أوكسفورد، بريطانيا:

تخرّج منها 26 رئيس وزراء للمملكة المتحدة، 20 رئيس لأساقفة كانتربري، 47 شخص حائز على جائزة نوبل بينهم السير ستيفن هوكينج.

في حين ما زال تاريخ تأسيسها غامضاً نوعاً ما إلّا أنّ الدراسة بدأت فيها سنة 1096 على الأقل، ودائماً ما تحتل أوكسفورد موقعاً ضمن المراتب الخمسة الأولى في التصنيفات المتعلّقة بأفضل جامعات العالم.

4- جامعة سالامانكا، إسبانيا:

تأسست سنة 1134 لتكون بذلك أقدم جامعة في البلاد وتقع إلى الغرب من العاصمة مدريد، في حين يدرس فيها نحو 30 ألف طالب في الوقت الحالي، فقد صنّفها موقع QS ضمن أفضل 500 جامعة في العالم خلال 2015.

5- جامعة باريس، فرنسا:

تُعرف غالباً باسم "جامعة السوربون" وأُنشئت سنة 1160 في العاصمة الفرنسية باريس، وأبرز المراحل التي عاشتها الجامعة هو تعليق الدراسة فيها بين عامي 1793 و 1896 خلال الثورة الفرنسية.

اليوم تتألف جامعة باريس من 13 مؤسسة تعليمية مرموقة مبعثرة في جميع أنحاء المدينة.

 

مقالات ذات صلة:

أفضل 50 جامعة حديثة وفق تصنيف 2016

أفضل 10 مدن أمام الطلاب للدراسة فيها وفق تصنيف 2015

الجامعات الأكثر استحوذاً على جوائز نوبل في القرن الـ21

أفضل 10 جامعات في العالم وفق تصنيف 2015-2016

 

ألقي نظرة...

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
مرحلة جامعية
عــن الكاتب

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد

يجب قراءته

التعليم الجامعي: أفضل 10 مدن أمام الطلاب للدراسة

إذا كنت ترغب في الدراسة  بالخارج، إقرأ هذه القائمة لأفضل المدن للدراسة عام 2013. الكثافة السكانية في هذه المدن 250.000 نسمة و بكل  منها مؤسستين تعليميتين من أفضل المؤسسات على مستوى العالم. باريس حصلت على المركز الأول في قائمة 2012 و كذلك قائمة عام 2013. فباريس بها 17 جامعة مصنفة من أفضل جامعات العالم مثل السوربون. و رغم أن البعض يشكو من إرتفاع تكاليف المعيشة بها إلا أن المصروفات الدراسية بها منخفضة نسبيا عن غيرها و هو ما يعوض هذا الفرق.

25296

خطـاب التوصيــة .. ما هــو ؟ .. وكيف يتـم إعــداده ؟

الكثير من الطلاب قد لايعطون كثير من الإهتمام لخطاب التوصية " Reference Letter " عند التقدم للإلتحاق بالجامعة، إلا أن خطاب التوصية المقنع والواضح قد يكون سبب مؤثر فى إختيار الجامعة للطالب.  فى السطور التاليــة نحاول أن نستعرض الخطوات الهامة للطلاب لكى يحصلوا على خطاب توصية ناجح ومفيد. مـاهـو خـطـاب التوصية؟ خطاب التوصية أو كما يعرف أحياناً بخطاب الترشيح " Recommendation Letter " يُكتب عادة للشهادة لشخص ما بأن لديه مهارات معينة،

23408

قبل أن تغادر وطنك للدراسة في بريطانيا

مع اقتراب شهر اكتوبر من كل عام ، يحزم العديد من الطلاب الدوليين على مستوى العالم أمتعتهم وحقائبهم ، ويودّعون أصدقائهم وعائلاتهم ، وينطلقون في رحلة الدراسة بالخارج...هذه الرحلة التى خاضوا من أجلها رحلة أخرى طويلة من الاجراءات والاختبارات والقرارات الحاسمة حتى استطاعوا الالتحاق بها. ولذلك ، فمن الضروري جدا أن يضع الطالب في اعتباره بعض الخطوات النهائية التى يجب أن يهتم بها قبل مغادرته لوطنه الأصلى وانتقاله الى بريطانيا التى أصبحت وطنه الاكاديمي ، حتى يتجنب أي

17379

كيفية إختيار وجهتك الدراسية؟

عندما تقرر الدراسة في الخارج ستفتح على نفسك باباً كبيراً من الخيارات المتاحة، ومن أولى الأمور التي يتوجب عليك تحديدها هي "وجهة الدراسة" وأقصد هنا البلد الذي ترغب بالحصول على شهاداتك في جامعاته. إلى أين تريد أن تذهب؟ هل تحلم بزيارة بلد معين؟ هل رغبت مثلاً في زيارة بريطانيا ؟ أو فكرت بالعيش في أمريكا ؟ هل كنت شغوفاً بطبيعة ماليزيا ؟ إذا كنت تفكّر بماتبعة حياتك المهنية في الخارج والاستقرار في مرحلة ما بعد الجامعة عليك أن تفكر في مكان يضمن لك الحصول

15055