أساسيات
الدراسة بالخارج : دليل الوجهات الدراسية

أيهما تُفضل : الدراسة التقليدية أم الدراسة عن بُعد ؟

19230

فى هذا العصر ، أصبح مُتاحاً امام الطلاب الحصول على شهاداتهم باختلاف التخصصات والمجالات ، من خلال الدراسة المُباشرة فى الكلية أو الجامعة أو المؤسسة التعليمية .. او من خلال الدراسة عبر الإنترنت ، وتحصيل الشهادة الجامعية او العليا عن طريق هذا النوع من الدراسة..

فما الفرق بين هذين النوّعين من الدراسة ؟ وأيهما الأفضل بالنسة للطالب الدولي ؟

فى هذا المقال ، نستعرض بطريقة واضحة ومباشرة الفرق بين الدراسة العادية ، والدراسة عن بُعد ، ويبقى القرار مرهون بإرادة الطالب فى النهاية !

الدراسة عبر الإنترنت ( الدراسة عن بُعد ) :

الدراسة عبر الإنترنت تأخذ فى النمو بشكل كبير جداً حول العالم ، خصوصاً فى السنوات الاخيرة ؛ بسبب عدة مميزات ، أهمها – طبعاً – قلة التكاليف والقدرة على الدراسة من خلال المنزل فى أي وقت يحلو للطالب..

الولايات المتحدة لديها العديد من الجامعات والمؤسسات التعليمية التى تدعم هذا النوع من التعليم ، مثل جامعة فونيكس ، جامعة كابلان ، وجامعة ديفراي ، وغيرها من الجامعات الأخرى الكبيرة والمتميزة..

الطالب فى استطاعته من خلال هذا النوع من التعليم ، أن يحصل على أي درجة أكاديمية يرغبها ، بدءاً من الدرجة الجامعية ( البكالوريوس ) مروراً بدرجة ( الزمالة ) والدراسات العليا ( الماجستير والدكتوراة )..

هذا النوع من التعليم يعتبر ممتازاً بالنسبة للطلاب المجتهدين ذاتياً ، والذين ليسوا فى حاجة الى أي تحفيز خارجي من زملاء أو مدرّسين .. فضلاً عن ميزة أخرى أهم ، وهي ان الطلاب الدوليين يمكنهم من خلال هذا النوع من التعليم الحصول على تأشيرة دراسية لدخول الولايات المتحدة ، حتى باعتبارهم يدرسون فى الجامعة عبر الإنترنت ..

دعنا نُلخّص مزايا وعيوب هذا النوع من الدراسة بشكل أوضح وأكثر دقة :

المميزات :

تكاليف أقل – القدرة على الإنتهاء سريعاً من الدراسة ( فترة دراسية أقل ) – لا يوجد مصاريف سكن أو إقامة – لا يوجد فصول دراسية مُزدحمة – اكثر راحة فى التحصيل والتركيز

العيوب :

عيب هذا النوع من التعليم هو نفس ميزته ! .. فعدم التواجد فى مكان دراسي تقليدي سيحرمك حتماً من اكتساب الخبرات العملية والثقافية .. لن تتمكن من الإختلاط بالعرقيات والجنسيات الأخرى .. لن يُمكنك الإستماع إلى استطرادات من المحاضرين – بنفس الكيفية والمتعة – حول خبراتهم الشخصية .. لن تستطيع مشاركة زملاء لك فى الألعاب والرحلات والتعارف والثقافة ..إلخ

الدراسة التقليدية العادية ( في المقر ) :

وهي التى يحضر فيها الطالب إلى مقر الجامعة أو المؤسسة التعليمية التى يدرس بها ، ويتردد عليها بدوام دراسي كامل أو جزئي .. بمعنى آخر : الدراسة فى شكلها التقليدي المعروف..

فى هذا النوع من الدراسة يلتحق الطالب بفصول دراسية ذات حد أقصى من الطلاب ، ويداوم على حضور المحاضرات وورش العمل والندوات والانشطة الرياضية والثقافية وغيرها ، ويكون لديه الفرصة للتواصل مع الزملاء والإختلاط بالمدرّسين والمحاضرين.. أي الحصول على ما يُسمّى ( خبرة الجامعة )..

هذا النوع من الدراسة يتطلب حضور الطالب فى كافة الشهادات والدرجات الدراسية .. البكالوريوس والزمالة والماجستير وحتى الدكتوراة ، والإنضمام إلى الفصول الدراسية بشروط ومتطلبات مُعيّنة ، يجب أن يُلبّيها لقبوله فى هذا النوع من الدراسة ، سواءاً بدوام دراسي كل أو بدوام دراسي جزئي..

المميزات :

خيارات أكثر تعدداً فيما يخص المجالات التى تريد دراستها – فرص العمل فى مقر الجامعة أو خارج الجامعة – خبرة حياتية واجتماعية هائلة طوال فترة التعليم ، فضلاً عن قضاء وقت ممتع ومتميّز فى بلد الدراسة ، واكتساب معرفة ثقافية واجتماعية مميزة..

العيوب :

العيب الأول طبعاً هو تكاليف الإلتحاق بالبرامج الدراسية فى الجامعات بالخارج ( خاصة فى الولايات المتحدة ) التى تعتبر غالية بعض الشيئ – تكاليف الإقامة والتنقل والسفر – المتطلبات الصارمة للقبول فى الدراسة بالجامعة ..

هذه هي مميزات وعيوب الدراسة عبر الإنترنت ، والدراسة التقليدية .. يبقى القرار فى النهاية هو قرارك الشخصي ، ومرهون بظروفك ورغبتك فى الحصول على الشهادة بالكيفية التى تريدها ، والإستفادة التى ترى أنها الأقرب بالنسبة إليك !

فى الحالتين .. يُمكنك الحصول على أي شهادة جامعية متميزة – خصوصاً من جامعات الولايات المتحدة – بالكيفية التى تريدها .. سواءاً بالسفر إليها والإقامة على أراضيها ، او من منزلك !

للمزيد من المعلومات :

أهم 10 أسباب للدراسة فى أمريكا

احذر الجامعات الأمريكية " الوهمية " !

تكاليف الدراسة في أمريكا

دراسة اللغة في أمريكا | تعلم اللغة في الولايات المتحدة

لدراسة عن طريق الأنترنت | التعليم عن بعد ... نتاج التكنولوجيا فى مجال التعليم

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

مهتم في شؤون الثقافات و التعليم الدولي

يجب قراءته

خطـاب التوصيــة .. ما هــو ؟ .. وكيف يتـم إعــداده ؟

الكثير من الطلاب قد لايعطون كثير من الإهتمام لخطاب التوصية " Reference Letter " عند التقدم للإلتحاق بالجامعة، إلا أن خطاب التوصية المقنع والواضح قد يكون سبب مؤثر فى إختيار الجامعة للطالب.  فى السطور التاليــة نحاول أن نستعرض الخطوات الهامة للطلاب لكى يحصلوا على خطاب توصية ناجح ومفيد. مـاهـو خـطـاب التوصية؟ خطاب التوصية أو كما يعرف أحياناً بخطاب الترشيح " Recommendation Letter " يُكتب عادة للشهادة لشخص ما بأن لديه مهارات معينة،

29327

التعليم الجامعي: أفضل 10 مدن أمام الطلاب للدراسة

إذا كنت ترغب في الدراسة  بالخارج، إقرأ هذه القائمة لأفضل المدن للدراسة عام 2013. الكثافة السكانية في هذه المدن 250.000 نسمة و بكل  منها مؤسستين تعليميتين من أفضل المؤسسات على مستوى العالم. باريس حصلت على المركز الأول في قائمة 2012 و كذلك قائمة عام 2013. فباريس بها 17 جامعة مصنفة من أفضل جامعات العالم مثل السوربون. و رغم أن البعض يشكو من إرتفاع تكاليف المعيشة بها إلا أن المصروفات الدراسية بها منخفضة نسبيا عن غيرها و هو ما يعوض هذا الفرق.

27400

قبل أن تغادر وطنك للدراسة في بريطانيا

مع اقتراب شهر اكتوبر من كل عام ، يحزم العديد من الطلاب الدوليين على مستوى العالم أمتعتهم وحقائبهم ، ويودّعون أصدقائهم وعائلاتهم ، وينطلقون في رحلة الدراسة بالخارج...هذه الرحلة التى خاضوا من أجلها رحلة أخرى طويلة من الاجراءات والاختبارات والقرارات الحاسمة حتى استطاعوا الالتحاق بها. ولذلك ، فمن الضروري جدا أن يضع الطالب في اعتباره بعض الخطوات النهائية التى يجب أن يهتم بها قبل مغادرته لوطنه الأصلى وانتقاله الى بريطانيا التى أصبحت وطنه الاكاديمي ، حتى يتجنب أي

20703

كيفية إختيار وجهتك الدراسية؟

عندما تقرر الدراسة في الخارج ستفتح على نفسك باباً كبيراً من الخيارات المتاحة، ومن أولى الأمور التي يتوجب عليك تحديدها هي "وجهة الدراسة" وأقصد هنا البلد الذي ترغب بالحصول على شهاداتك في جامعاته. إلى أين تريد أن تذهب؟ هل تحلم بزيارة بلد معين؟ هل رغبت مثلاً في زيارة بريطانيا ؟ أو فكرت بالعيش في أمريكا ؟ هل كنت شغوفاً بطبيعة ماليزيا ؟ إذا كنت تفكّر بماتبعة حياتك المهنية في الخارج والاستقرار في مرحلة ما بعد الجامعة عليك أن تفكر في مكان يضمن لك الحصول

16428