أساسيات
الدراسة بالخارج : معلومات عامة

كيف تتأقلم مع مجتمعك بعد إنهاء دراستك في الخارج؟

كيف تتأقلم مع مجتمعك بعد إنهاء دراستك في الخارج؟
378

يواجه الطالب الدولي حال انتقاله للدراسة في الخارج صدمة ثقافية قبل أن يبدأ الاندماج في مجتمعه الجديد واكتساب عاداته وتكوين الصداقات لعدّة سنوات قبل العودة للوطن واستقبال الصدمة الثقافية العكسية التي سيبدأ معايشتها بمجرّد وصوله أرض المطار.

الموضوع الذي سنناقشه في هذه المادة هو كيفية التغلّب على تلك الصدمة الثقافية العكسية والاندماج مع المجتمع بعد سنوات من اختبار حياة أخرى في مكان آخر لعدّة سنوات.

  • ابقِ نفسك مشغولاً

بمجرّد العودة إلى الوطن سيبدأ شعور الملل بالتسلّل إليك والذي سيؤدي بطيبعة الحال إلى الاكتئاب، لذا فإنّ آخر مكان تودّ البقاء فيه في هذه المرحلة هو المنزل. فور عودتك إلى بلدك ابدأ رحلة البحث عن عمل أو ربمّا متابعة التحصيل الأكاديمي، تواصل مع أصدقائك القدامى، جد لنفسك عملاً تطوعياً، أو انضم إلى منظمات المجتمع المدني.

  • تقبّل فكرة أنّ الحياة ليست دائماً مُدهشة

لا يختلف اثنان أنّ فترة الحياة الجامعية هي أجمل مراحل العمر وأكثرها إثارة على الإطلاق، ومع انتهاء الدراسة والعودة إلى بلدك قد تجد نفسك ضمن الفجوة بين هذه المرحلة ومرحلة الحياة العملية التي ستبدأ بوظيفة روتينية قد تمتد لعدّة عقود. اقبل هذه الفكرة وتعوّد أنّ الحياة ليست دائماً في منحى واحد.

  • لا تحاول تكرار أسلوب حياتك القديم

يختلف نمط العيش أثناء مرحلة الدراسة الجامعية بشكل كبير عمّا هو الحال في منزل عائلتك، فالسهر حتّى وقت متأخر لن يكون مقبولاً بالنسبة لوالديك، واستقبال الأصدقاء بشكل عشوائي ودون موعد مُسبق في منزل الأسرة لا يبدو فكرة جيّدة. لذا حاول أن تكون طريقة حياتك الجديدة مُنسجمة مع التقاليد الأُسريّة.

  • كُن إيجابياً

قد لا يكون بلدك أفضل مكان للعيش فيها وقد لا يكون من السهل الحصول على وظيفة جيّدة ضمن وقت قصير، لكن أرجوك كن إيجابياً وتعامل مع الوضع الجديد بسلاسة وتوقّف عن التذمّر من كل شيء حولك ولا تحوّل حياة عائلتك إلى جحيم عبر مقارنات لا فائدة منها.

 

كيف تتأقلم مع مجتمعك بعد إنهاء دراستك في الخارج؟

  • لا بأس من بعض التغييرات

لا شك أنّك على الأرجح لست نفس الشخص الذي سافر للدراسة قبل بضع سنوات وبالتأكيّد فإنّ التجربة التي حصلت عليها خلال الدراسة في الخارج أضافت إليك الكثير. لذا فإنّ عكس شخصيتك الجديدة على نمط الحياة في هذه المرحلة يبدو فكرة جيّدة، حاول تنظيم وقتك وإعادة ترتيب غرفتك والانضمام إلى جميعات العمل التطوّعي.

  • ابقَ على تواصل مع أصدقاء الدراسة

الأصدقاء هم الذين يجعلون من تجربة الدراسة في الخارج تجربة مُميّزة، لذا حاول أن تبقى على تواصل مع هؤلاء الأصدقاء وخطّطوا لعقد لقاءات سنوية. وبما أنّ مُعظم هؤلاء الأصدقاء هم طلّاب دوليين فإنّ ذلك سيمنحك فرصة للسفر إلى أماكن مُختلفة من العالم.

 

هل أنهيت دراستك في الخارج وعدت إلى الوطن منذ فترة قصيرة؟ شاركنا نصائحك للتغلّب على هذه الفجوة.

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
دراسات عليا
عــن الكاتب

كيف تتأقلم مع مجتمعك بعد إنهاء دراستك في الخارج؟

كاتب ومدوّن مهتم بشؤون التعليم والعلاقات الدولية، أسعى لإثراء المحتوى العربي بكل ماهو ممتع وشيق ومفيد. تابعني على تويتر hanialsaiiid@

يجب قراءته

هل أستطيع الدراسة في جامعة تتصدر الترتيب العالمي؟

نشر موقع CWUR المتخصص بتصنيف الجامعات الدولية قائمته السنوية عن أفضل 1000 جامعة حول العالم، وكعادتها فقد سيطرت الجامعات الأمريكية على هذه القائمة يتواجد 229 جامعة أمريكية ضمن تلك القائمة. جامعة هارفرد الأمريكية جاءت كأفضل جامعة دولية في عام 2014 تلتها جامعة ستانفورد الأمريكية بالإضافة إلى تواجد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في المرتبة الثالثة، فيما حلّت جامعتا كامبريدج وأوكسفورد البريطانيتين في المركزين الرابع والخامس على التوالي. جنباً إلى جنب مع

26461

كيف يفكر الطالب عندما يبحث عن فرصة الدراسة في الخارج؟

خلال الأشهر القليلة الماضية، قامت شبكة هوت كورسس عبر مواقعها الدولية وحساباتها على الشبكات الاجتماعية بإجراء مسح حول خيارات الطالب الدولي عند البحث عن فرصة ما للدراسة في الخارج. وبعد عملية المسح التي شارك فيها أكثر من 6 آلاف طالب على مستوى العالم خرجنا بالنتائج التالية: البرنامج الدراسي أولاً أشار الاستطلاع إلى أن 43.5% من الطلاب الذين يتطلعون للدراسة في الخارج يبدؤون بالبحث عن البرنامج الدراسي، في حين أن 27.1% يفضلون البحث عن الجامعة أولاً، بينما

8748

3 تحديات عليك التعامل معها أثناء الدراسة في الخارج

إنّ موضوع الانتقال للخارج هو أمر أصعب بكثير ممّا متوقع وليس مجرّد مغامرة ممتعة، فالأمر لا يرتبط فقط بمجرّد بداية جديدة بعيداُ عن عائلتك وأصدقائك وعاداتك اليومية. وبعيداً عن طرق إيجاد عمل في بلد جديد، فإنّ هناك الكثير من الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار. في هذا المقال أبرز 3 تحديات قد تواجهك كشخص انتقل للتو لبدء حياة جديدة في بلد بعيد عن موطنك الأصلي. الاندماج بغض عن موطنك الأصلي والبلد الذي تقيم فيه، سيمرّ وقت طويل قبل أن تشعر أنّك جزء من هذا

5481