أساسيات
أستراليا: قبل المغادرة

إيجابيات وسلبيات الدراسة في أستراليا

الدراسة في أستراليا

     الكثير من الطلاب الذين يرغبون في الدراسة في الخارج يختارون أستراليا كوجهة دراسية، وذلك رغم بعدها الجغرافي خاصة عن الوطن العربي فهي أبعد من كندا والولايات المتحدة، ورغم بعض المشاكل الأخرى، ولكن هناك الكثير من المميزات في أستراليا تجعلها دومًا الاختيار الأول والأفضل، وفي هذا المقال سنحاول أن نعرض للطلبة الذين يفكرون في وجهتهم القادمة إيجابيات وسلبيات أستراليا كوجهة دراسية، والعناصر التي يمكن أن تحدد اختيار الطلاب لأستراليا من عدمه.

 

الإيجابيات

كما اتفقنا فإن مئات الآلاف من جميع أنحاء العالم سنويًا يحاولون التقديم إلى أستراليا سواء كان على المستوى العملي أو العلمي، والمستوى العلمي خاصة، وذلك بسبب العديد من العناصر التي تجعل أستراليا متميزة في الجزء العلمي والجامعي:

 

1- جامعات رائدة

في أستراليا هناك العديد من الجامعات المعروفة ذات الترتيب المتقدم في قوائم أفضل الجامعات على مستوى العالم، فهناك العديد والعديد من الجامعات ذات الكليات التي تتيح دراسة التخصصات المختلفة في شتى البرامج الدراسية، وتتيح الحصول على الشهادات الدراسية المختلفة بأنواعها، مثل جامعة ملبورن university of melboure التي تصنف الأولى على مستوى أستراليا والـ57 على مستوى العالم، وجامعة أستراليا الوطنية Australian national university والتي تصنف الثانية على مستوى أستراليا، والرابعة والستين على مستوى جامعات العالم، وغيرهم من الجامعات المختلفة التي يفضلها الطلاب من جميع أنحاء العالم.

 

 

 

 

 

الجامعات الأسترالية

 

2- فرص الطلاب

كما أن الحكومة والجامعات وجهات العمل في أستراليا متساهلة جدًا في الجزء الخاص بتوافر فرص العمل للطلاب، سواء في فترات الإجازات بمعدلات ساعات عمل قليلة، أو في الإجازات طويلة الأمد بدوام كامل أو بمعدلات ساعات عمل أكثر، كما أنها تتيح للخريج من الجامعات الأسترالية تحويل تأشيرته لتأشيرة عمل بدلًا من التأشيرة الدراسية، وتمنحه إقامة جديدة خاصة بالعمل ليستطيع بدأ حياته في البلد الذي درس فيها.

 

3- عامان أو أكثر

استكمالًا لنقطة إقامة العمل فإن أي شخص قد درس لمدة لا تقل عن عامين في إحدى الجامعات الأسترالية المعتمدة من الحكومة الأسترالية يستطيع أن يقدم على إقامة عمل ويتم قبولها دون أية مشاكل، والدراسة في أستراليا لمدة عامين لا تحتاج إلى الذهاب لدراسة شهادة البكاروليوس، فيمكن تحصيل هذه الفترة الزمنية فقط بدراسة برامج الدبلومات والماجستير، بشرط أن تكون هذه البرامج معتمدة من الجامعات، التي بدورها معترف بها من الحكومة الأسترالية.

 

4- الإجراءات

الحكومة الأسترالية معروف عنها أنها سهلة في إنجاز الإجراءات بجميع أشكالها، فسيكون من السهل عليك بعد الحصول على موافقة أحد الجامعات الأسترالية على التحاقك بأحد البرامج الدراسية بها أن تقدم على التأشيرة وأن تحصل عليها دون رفض، وبعد الانتهاء من دراستك إذا قضيت مدة عامين أو أكثر سيكون أيضًا من السهل عليك استخراج إقامة العمل الخاصة بك، وذلك بعد البحث عن عمل يناسبك، وذلك أيضًا سهل الحصول عليه، فأستراليا مقارنة بالدول المتقدمة الأخرى من جهة العمل والدراسة تعتبر من أسهل الدول التي تنجز الإجراءات للأجانب.

 

 

 

 

 

الإجراءات في أستراليا

 

السلبيات

ولكن من الجهة الأخرى فهناك العديد من السلبيات التي توجد في أستراليا ويحذر جميع من عاشوا فيها منها، وهي سلبيات محورية وجوهرية يمكنها أن تكون فارقة في حياة الأشخاص الدراسية والعملية في بعض الأحيان، ولذلك يجب أن نتعرف عليها ونحاول الحذر منها وإيجاد حلول لها قبل التفكير في السفر إلى أستراليا.

 

1- ارتفاع التكاليف السكن والمعيشة

أهم المشاكل التي تواجه الأجانب في أستراليا هي مشكلة الغلاء، فأستراليا تعتبر دولة متقدمة والأسعار بها قد لا تناسب الكثيرين، فقد نصت العديد من الإحصائيات أن الحياة في أستراليا أكثر غلاء من الحياة في كندا، وأيضًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

 

 

 

الغلاء في أستراليا

 

2- تكلفة الدراسة

ولأن أستراليا دولة متقدمة وجامعاتها مرموقة على مستوى العالم فإن التكاليف المادية التي يتحملها الطالب الأجنبي ليدرس في جامعة مرموقة في أستراليا ويحصل على شهادة في تخصص هام، تكون باهظة جدًا، كما أن المعيشة والسكن والإقامة في أستراليا أيضًا يكلفان الكثير نظرًا للغلاء الكبير على غير الأستراليين، فبعض الإحصائيات قالت أن التكلفة التي يتحملها الطالب الأجنبي في أستراليا يمكن أن يكون معدلها 33 ألف دولار أسترالي سنويًا موزعة على المعيشة والإقامة والمصروفات الجامعية والتنقل.

 

3- البعد الجغرافي

هذه هي المشكلة الأكبر في الدراسة في أستراليا، وفي أستراليا عامة سواء كان الذهاب إليها يخص العمل، الدراسة، أو حتى التنزه، وخصوصًا لطلاب الوطن العربي، فأستراليا بالنسبة للوطن العربي أبعد من كندا وجزء كبير من الولايات المتحدة، فتذكرة الطيران فقط من الوطن العربي للعامصة الأسترالية سيدني يمكن أن يبدأ سعرها من 1100 دولار، وفي الأغلب لا تقل عن ذلك المعدل.

 

4- التنقل الداخلي

أستراليا قارة وليست دولة، وهي واسعة جدًا تبلغ مساحتها 8.6 مليون كيلو متر مربع، ورغم أن العديدين يظنون أنها صغيرة إلا أن مساحاتها شاسعة، ولذلك فالتنقل الداخلي في أستراليا صعب للغاية، وفي أغلب الأحيان التنقل الداخلي فيها لا يصبح سهلًا إلا بالطيران ذو التكلفة الأغلى من السيارات بالطبع، ولذلك فسيجد الطلاب معاناة إذا كانت جامعاتهم في مدينة، ويريدون التنزه أو مشاهدة واستكشاف مدينة أخرى في أستراليا.

 

 

 

 

 

التنقل في أستراليا

 

 

اقرأ أيضًا:

نصــائح لتوفيــر المال أثناء الدراسة فى استراليــا​

لماذا الدراسة في: ماليزيا, أستراليا, المملكة المتحدة و الولايات المتحدة

سكن الطلّاب الدوليين في أستراليا

 

 

Study in Australia

مجانا

"دليلك "للدراسة في أستراليا

هل تمتعت بما قرأت؟ لقد وضعنا المواضيع المتداولة حول الدراسة في أستراليا في كتاب رقمي واحد ومفيد

أحصل على نسختك
باحث الدورات
هل ترغب بالتحقّق من البرنامج الدراسي الأنسب لك؟
اكتشف ذلك عبر أداتنا الجديدة "Course Matcher"!
بدء البحث