أساسيات
ألمانيا: آخر الأخبار

استمرار زيادة أعداد الطلّاب الأجانب في ألمانيا

استمرار زيادة أعداد الطلّاب الأجانب في ألمانيا
424

وفقاً لتقرير سنوي أصدرته هيئة التبادل الأكاديمي الألمانية DAAD فقد ارتفع عدد الطلّاب الدوليين في البلاد ليصل إلى 374 ألف طالب في 2018 مقارنة بـ 358 ألف في 2017، وهو ما يمثّل نموّاً بنسبة 4.4%. لأول مرة فإنّ الطلّاب السوريون احتلّوا المرتبة السادسة كأكبر جسم طلّابي أجنبي في البلاد.

 

من أين يأتي الطلّاب الدوليون إلى ألمانيا؟

 

زيادة عدد الطلاب الأجانب في ألمانيا

 

يدرس في ألمانيا نحو 37 ألف طالب صيني مُشكّلين بذلك 13% من مجموع الطلّاب الدوليين في البلاد، في حين نما عدد الطلّاب الهنود بنسبة 13% مقارنة بـ 2017 ليتجاوز عددهم 17 ألف طالب مُشكّلين بذلك 6% من إجمالي الطلّاب الأجانب في الجامعات الألمانية.

في 2018 درس نحو 8600 طالب سوري في جامعات ألمانيا مُسجّلين نموّاً نسبته 69% مقارنة بالعام الذي سبقه، ليكونوا بذلك أكثر الطلّاب العرب تمثيلاً في ألمانيا.

بالمُجمل فإنّ الطلّاب الأجانب باتوا يشكّلون ما نسبته 13.2% من إجمالي طلّاب الجامعات الألمانية في 2018، مقارنة بـ 12.8% في 2017.

37% من هؤلاء الطلّاب الأجانب يدرسون في مرحلة البكالوريوس إلى جانب 37% أيضاً هم طلّاب في مرحلة الماجستير، في حين أن 9.3% منهم يتبعون أحد برامج الدكتوارة في الجامعات الألمانية.

أمّا عن التخصّصات الأكثر تفضيلاً بالنسبة للطلّاب الدوليين في ألمانيا فإنّ 38% يدرسون أحد تخصصات الهندسة، في حين أنّ 25.7% يتبعون دورات في القانون والاقتصاد والعلوم السياسية.

 

اقرأ أيضاً: تعديلات جديدة على نظام التأشيرة الدراسية الألمانية

 

وجهة دراسية شعبية

 

زيادة عدد الطلاب الأجانب في ألمانيا

 

لا تزال ألمانيا واحدة من الوجهات الدراسية الأكثر شعبية بالنسبة للطلّاب الدوليين رفقة دول مثل الولايات المُتحدّة وكندا وأستراليا والمملكة المُتحدّة والصين. كما أنّ نسبة النمو التي حققتها مؤخراً، وهي 4.4%، تجعلها تتبوأ مكاناً أكثر تنافسية مع الدول الأخرى.

في 2018، سجّلت مؤسسات التعليم العالي في الولايات المُتحدّة الأمريكية نحو 1.1 مليون طالب دولي بزيادة قدرها 1.5% فقط مقارنة بـ 2017. في حين قفز عدد الطلّاب الأجانب في كندا المجاورة إلى 572 ألف طالب بنمو قدره 16.3%.

بريطانيا تحتل المرتبة الثالثة في سوق التعليم الدولي بعدما سجّل نحو 458 ألف طالب في جامعاتها بنمو قدره 4%.

 

اقرأ أيضاً: الدراسة باللغة الإنجليزية في ألمانيا

 

لماذا ألمانيا؟

استطاعت ألمانيا مؤخراً أن تتحوّل إلى واحدة من أكثر الدول جذباً للطلّاب الدوليين، ومن أبرز الأسباب:

 

1- جودة التعليم: تمتلك ألمانيا عدداً كبيراً من الجامعات الرائدة والتي دائماً ما تحتل مراتب مُتقدّة في التصنيفات الدولية، هذه الجامعات تُقدّم لطلّابها نظام تعليمي على أعلى جودة.

2- بدون رسوم دراسية: الدراسة في الجامعات الحكومية الألمانية شبه مجانية، باستثناء جامعات ولاية بادن فورتمبيرغ، وغالباً فإنّ هذه الجامعات تتقاضى فقط رسوماً إدارية لا تتجاوز 300 يورو في الفصل الواحد.

3- فرص العمل: يُسمح للطلّاب الدوليين في ألمانيا بالعمل خلال فترة دراستهم، كما أنّ خيار البقاء في البلاد للعمل فيها بعد التخرّج يُعتبر خياراً رائجاً في أوساط الخريجين الأجانب بسبب التسهيلات الحكومية وتوافر فرص العمل.

4- جودة الحياة: دائماً ما تُصنّف ألمانيا كواحدة من أفضل الدول للعيش فيها، وهي بذلك تُعتبر خياراً ممتازاً للطلّاب الدوليين.

 

هل تُفكّر بالدراسة في ألمانيا؟ ابدأ من هنا

البحث عن الدورات

ألمانيا
مرحلة جامعية
عــن الكاتب

استمرار زيادة أعداد الطلّاب الأجانب في ألمانيا