أساسيات
الولايات المتحدة: آخر الأخبار

#أهلا وسهلا بكم هنا – هذا ما تقوله الجامعات الأمريكية للطلاب الدوليين!

في ضوء الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، اجتمعت الجامعات الأمريكية لترسل رسالة ترحيب موحدة لجميع الطلاب الدوليين في جميع أنحاء

3330

في الآونة الأخيرة، نشرت العديد من وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بالجامعات والكليات الأمريكية برسائل الترحيب والدعم للطلاب الدوليين.

وأطلقت جامعة تمبل حملة #أهلا وسهلا بكم هنا بهدف معالجة قضية الطلاب الدوليين. وجاءت هذه الحملة نتيجة الحملة الانتخابية التي تبنتها الإدارة الأمريكية الجديدة بخصوص منع المهاجرين من دخول الأراضي والولايات الأمريكية.

سجل العديد من المدرسين والطلاب في أكثر من 20 جامعة أمريكية فيديوهات ترحيبية، وهناك أكثر من 6 فيديوهات جديدة قيد الإنتاج. وفي غضون ذلك، شاركت أكثر من 30 مؤسسة وجامعة أمريكية، بما فيهم مؤسسة إديوكيشن يو أس إيه، هذه الرسائل الترحيبية والهاشتاج على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. وتمكنت هذه الحملة من جمع التأيد والدعم للطلاب الدوليين في كل ولاية من الولايات الأمريكية.

رسالة ترحيبية موحدة  

وصرحت جيسيكا ساندبرج، مديرة عملية القبول والتسجيل الدولي في جامعة تمبل، لشركة هوتكورسيس أبرود، المختصة بشؤون الدراسة في الخارج، حيث قالت: "هي طريقة أوجدناها لنخبر الطلاب الدوليين أن جامعاتنا متنوعة، وآمنة، وتلتزم بتقديم ما لديها من أجل التطوير."

وأضافت أيضا: " والأهم من ذلك هو أننا نريد أن نوضح لجميع الطلاب أن هذه الحملة تدعمها العديد من الجامعات الأمريكية. ومن هذه الفيديوهات الترحيبية التي قمنا بنشرها، يشعر الواحد منا بحماس المشاركين، ومشاعر التعاطف والدعم."

" نحن نولي الطلاب الدوليين أهمية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذه الحملة كانت عبارة عن قناة سريعة لإيصال مشاعر التعاطف والدعم بصوت جماعي موحد لكافة الطلاب الدوليين."

الدعم الاستثنائي للطلاب الدوليين

وأضافت جيسيكا أن معظم الجامعات الأمريكية تقدم الدعم الإضافي للطلاب الدوليين مثل إرشادات الهجرة، والتأشيرات الدراسية، والدعم الأكاديمي للطلاب الدوليين الغير ناطقين باللغة الانجليزية، والبرامج الاجتماعية، وأنشطة التكامل الثقافي.

وتقدم جامعة تمبل، التي تستقبل أكثر من 3.000 طالب دولي من أكثر من 128 دولة، الدعم الإضافي أيضا، وذلك من خلال توفير السكن الجامعي الخاص، والذي يطلق عليه مجتمع التعلم السكني العالمي، والذي من خلاله نقوم بوضع الطلاب الدوليين مع الطلاب المحليين لمشاركة السكن الجامعي معا، والمشاركة في مشاريع التعلم الثقافية طوال العام الدراسي.

وأضافت جيسيكا: " كما توفر الجامعة مكتب خاص لرعاية شؤون الطلاب الدوليين، والذي يساعد الطلاب الدوليين على التأقلم مع الحياة الجامعية الجديدة عن طريق برنامج بير تو بير، الذي يدمج الطلاب الدوليين مع الطلاب المحليين والطلاب الدوليين الآخرين." " ويعتبر المكتب بمثابة عائلة بديلة للطلاب الذين يواجهون مشكلات صحية، كما ويساند المكتب الطلاب الدوليين الذين يواجهون تحديات أكاديمية، ويشرف المكتب على العلاقات الخارجية التي تخص الطلاب الدوليين، ويساعد الطلاب الدوليين لكي يصبحوا قادة المستقبل."

تبني فكرة التنوع الطلابي

وتضيف جيسيكا: "جامعة تمبل، كغيرها من الجامعات الأمريكية، تحبذ التنوع الثقافي الذي يكونه الطلاب الدوليين في الفروع الجامعية. " وبالنسبة لأي اقتصاد عالمي، يعتبر هذا التنوع مهم جدا للطلاب الأمريكيين، خاصة أن معظم الطلاب الأمريكيين لا يحصلون على فرص للدراسة في الخارج قبل التخرج."

وفي تصريح نشر على موقع جامعة ميشيغين الغربية، كتب نائب مدير الجامعة المساعد، معهد هانيكي للتعليم العالمي، وولفغانغ سكولار:

"سببت الحملة الانتخابية للرئيس الجديد حملة أثارت الكثير من التصريحات التي سببت القلق للعديد من الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية. وفي اللحظة التي تستعد فيها الدولة إلى مرحلة انتقالية جديدة، أكتب هذه الرسالة لأطمئن الطلاب الدوليين أن جامعة ميشيغين الغربية ملتزمة باستقبال الطلاب الدوليين، ومستعدة لتقديم الدعم الكافي للجميع. وأريد أن أؤكد أن جميع العاملين في معهد هانيكي للتعليم العالمي، وكذلك في جامعة ميشيغين الغربية نولي التنوع الطلابي أهمية كبيرة، خاصة في فروع جامعتنا، ومجتمعنا الطلابي."

 اتخاذ قرار الدراسة الحاسم!

تقدم جسيكا النصائح التالية للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة في الخارج، ولكن يبدون بعض المخاوف تجاه ذلك...

"أقول للطلاب الدوليين الذين يرغبون في الدراسة في الخارج بأن عليهم اتخاذ القرار الحاسم. اسأل أي شخص درس أو عاش في الخارج، وسوف يخبرك عن الأوقات الرائعة التي قضاها هناك، وعن الصداقات التي شكلها هناك، والمعرفة والدرس المفيدة التي تعلمها أيضا عن الشعوب وثقافاتها، وعن معرفته الشخصية في مجاله الدراسي.

"وإذا توغلت في الحديث معه، بالتأكيد سوف يخبرك عن الأوقات العصيبة التي مر بها هناك. تحدي هذه المشكلات والأوقات العصيبة هي من الفوائد الكبيرة للدراسة في الخارج. بعد الدراسة في الخارج، سوف تفهم مكانك ودورك في هذا العالم، والاتجاه الذي يتعين عليك أن تسلكه لتحقيق مستقبل أفضل. الدراسة في الخارج هي طريق لتحقيق التناغم مع الشعوب الأخرى."

لذلك، ماذا تنتظر؟ ابدأ البحث عن التخصص المناسب في الولايات المتحدة الأمريكية الآن!

شاهد الفيديوهات الترحيبية التي نشرتها الجامعات الأمريكية

جامعة تمبل  

جيمس ماديسون

جامعة ولاية رايت

امبري ريدل بريسكوت

كليات مجتمع سبوكان

جامعة ولاية ايوا العليا

فيريس

جامعة كولورادو

جامعة ولاية ايداهو

جامعة إنديانا جنوب بيند

جامعة ولاية أوريغون

جامعة روزفلت

كلية جولدن الغربية

جامعة نيويورك للتكنولوجيا

جامعة ويسكونسن ميلووكي

جامعة فرجينيا الدولية

جامعة ميتشجان المركزية

كلية مقاطعة ليك

جامعة ميسيسيبي

البحث عن الدورات

الولايات المتحدة
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

Marketing Executive for the Middle East.