أساسيات
جمهورية ايرلندا: آخر الأخبار

ارتفاع عدد الطلّاب الأجانب في إيرلندا

ارتفاع عدد الطلّاب الأجانب في إيرلندا
141

وفقاً لصحيفة "ذا أيريش تايمز" فإنّ عدد الطلّاب الدوليين المُسجّلين بدوام كامل في الجامعات الإيرلندية في عام 2018 وصل إلى نحو 23500 طالب. 18500 من هؤلاء الطلّاب قادمين من خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية، وهو ما يعكس المكانة التي وصلت لها البلاد في قطاع التعليم العالي الدولي.

في 2013، أصدرت السلطات الإيرلندية نحو 9 آلاف تصريح إقامة للطلّاب الأجانب غير الأوروبيين، وهو ما يعني أنّ عددهم تضاعف خلال السنوات الخمس الماضية.

 

المساهمة الاقتصادية

نظراً للرسوم الدراسية المُرتفعة التي يدفعها الطلّاب الأجانب غير الأوروبيين مقارنة بالطلّاب الإيرلنديين والأوروبيين، فإنّهم باتوا يشكّل أهميّة اقتصادية بالنسبة للمؤسسات التعليمية الإيرلندية.

لنكون أكثر دقّة فإنّ الطالب الإيرلندي، والأوروبي بطبيعة الحال، يدفع نحو 3 آلاف يورو سنوياً وهو مبلغ يُعرف باسم "رسوم المساهمة". في حين أنّ الرسوم الدراسية المفروضة على الطالب الدولي القادم من خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية تتراوح بين 9 آلاف و25 ألف يورو سنوياً، وقد تصل إلى 54 ألف يورو عندما يتعلّق الأمر بالتخصصات الطبيّة.

بعد انخفاض الدعم الحكومي لمؤسسات التعليم العالي الإيرلندية، باتت تلك المؤسسات تتجه للاستثمار في تسويق نفسها دولياً لجذب المزيد من الطلّاب الأجانب وتعويض تراجع الدعم الحكومي.

في وقت سابق من العام الماضي، حذّر المسؤولون التنفيذيون في اتحاد الجامعات الإيرلندية من أنّه قد يتعيّن، في نهاية الأمر، على الجامعات الإيرلندية تقليص عدد المقاعد المُتاحة للطلّاب المحليين وتوفير مقاعد إضافية للطلّاب الأجانب غير الأوروبيين ومواجهة نقص التمويل: "مع نمو الأعداد، تخشى الجامعات أن تحتاج إلى تقليص الطلّاب الإيرلنديين واستبدالهم بطلّاب أجانب يدفعون رسوماً دراسية أعلى".

في الوقت نفسه ومع انسحاب بريطانيا المُحتمل من الاتحاد الأوروبي، تستعد إيرلندا لتتحوّل إلى دولة شعبية بين الطلّاب الدوليين حيث ستصبح، إلى جانب مالطا، الدولة الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزية داخل التكتل الأوروبي.

 

ارتفاع عدد الطلّاب الأجانب في إيرلندا

 

من يدرس في إيرلندا؟

وفقاً لهيئة التعليم العالي الإيرلندية HEA فإنّ الولايات المُتحدّة الأمريكية، الصين، المملكة العربية السعودية، ماليزيا، وكندا تُعتبر من أبرز الدول الغير أوروبية المُصدّرة للطلّاب الجامعيين إلى الجامعات الإيرلندية.

وبشكل أكثر عموماً فإنّ نحو نصف الطلّاب الأجانب في إيرلندا قادمين من القارة الآسيوية في حين أنّ 20% منهم فقط قادمين من دول أوروبية منضوية تحت لواء الاتحاد الأوروبي.

 

العمل بعد الدراسة في إيرلندا

تُتيح القواعد الإيرلندية للطلّاب الأجانب البقاء في البلاد بعد إنهاء الدراسة، ووفقاً لتلك القواعد فإنّ الطلّاب غير الأوروبيين والذين حصلوا على شهادة علمية مُعترف بها من الجامعات الإيرلندية يُسمح لهم بالبقاء في البلاد بعد دراستهم لمدّة تتراوح بين 12 و24 شهراً وفق شروط مُعيّنة.

 

تأشيرة الدراسة الإيرلندية

بالنسبة للطلّاب الذين ينوون البقاء في إيرلندا لمدة لا تزيد عن 90 يوم فهم بحاجة إلى تقديم طلب للحصول على تأشيرة الإقامة القصيرة من نوع C، أمّا أولئك الطلّاب الذين تتطلّب برامجهم الدراسية وقتاً طويلاً فعليهم التقديم للحصول على تأشيرة الإقامة الطويلة من نوع D والتي تتيح لهم البقاء في البلاد لمدة أطول.

في حال حصول الطالب على الإقامة D فأول ما يجب عليه فعله هو تسجيل نفسه لدى المكتب الوطني للهجرة GNIB خلال 90 يوماً من وصوله إلى إيرلندا.

 

اقرأ المزيد عن التأشيرة الدراسية الإيرلندية

 

مشاكل الطلّاب الدوليين في إيرلندا

تجذب إيرلندا أعداداً مُتزايدة من الطلّاب الأجانب من خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية. مع ذلك، فإنّ أولئك الطلّاب ما زالوا يواجهون الكثير من العقبات التي تؤثر على رحلتهم الدراسية في إيرلندا مثل الحصول على تصاريح الإقامة بسرعة وتأمين سكن جيّد بأسعار معقولة والحصول على عمل بعد التخرّج. بالإضافة إلى ذلك، لا يدرك أرباب العمل في إيرلندا أنّه يحق للطلّاب الجامعيين من خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية العمل في البلاد.

 

ارتفاع عدد الطلّاب الأجانب في إيرلندا

 

الطلّاب سعداء

بشكل عام فإنّ الطلّاب الأجانب في إيرلندا سعداء باختيارهم إيرلندا للدراسة فيها، حيث سجّلت إيرلندا أداءاً أفضل من المتوسّط العالمي من حيث رضا الطلّاب الدوليين في عدد من المجالات بما فيها البيئة الترحيبية، حيث أنّ معظم هؤلاء الطلّاب سعداء للغاية بالجوانب الاجتماعية لتجربتهم الدراسية في البلاد كما كانوا راضيين عن تجربة حياتهم اليومية هناك.

 

 

البحث عن الدورات

جمهورية ايرلندا
مرحلة جامعية
عــن الكاتب

ارتفاع عدد الطلّاب الأجانب في إيرلندا