ملفات تعريف الارتباط

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنقدم لك أفضل تجربة تصفح ممكنة لتخصيص المحتوى والإعلانات والوظائف المحسّنة. بالسماح لجميع ملفات تعريف الارتباط هذه فأنت توافق على استخدامها وفقاً ً لسياسة ملفات تعريف الارت باط، وتذكّر أنّه يمكنك إدارة خياراتك في أي وقت عبر النقر على "إدارة التفضيلات".
أساسيات
الدراسة بالخارج : السكن و الإقامة

أنواع السكن والإقامة للطلاب الدوليين في الخارج

7 أبريل 2022
423
أنواع السكن والإقامة للطلاب الدوليين في الخارج


يعتبر اختيار مكان للإقامة أثناء الدراسة في الخارج من أهم العوامل التي تؤثر على تجربتك ونجاحها، فوجودك في مكان غير آمن أو غير محبب أو ذو مرافق محدودة سيؤثر بالتأكيد على راحتك وبالتالي سعادتك وقدرتك على الإنجاز والتركيز بصورة أكبر في الدراسة، كذلك التواجد مع أشخاص غير مناسبين لطبيعتك، لذا اختيار مكان الإقامة لا يقل أهمية عن اختيار الجامعة والدولة، اختصارًا للوقت والمجهود نقدم لك نصائح هامة للحصول على إقامة مناسبة في الخارج

ما هي الخيارات المتاحة للإقامة عند الدراسة في الخارج؟

هناك العديد من الخيارات المتاحة لك كطالب دولي عند الدراسة في الخارج منها المعيشة في الحرم الجامعي أو خارج الحرم الجامعي.

الإقامة داخل الحرم الجامعي

 تتكون أماكن الإقامة داخل الحرم الجامعي عادةً من مبانٍ مختلفة بها غرف فردية أو مشتركة مماثلة لمبنى سكني، كما يوجد ما يسمى بالغرف المشتركة أو مساكن الطلبة والتي تعتبر أكثر شيوعًا في أمريكا، تحتوي هذه الغرف عادة على سرير ومكتب ومساحة تخزين، وعادة ما تشترك الأرضية في المطبخ والحمام ومرافق الغرفة الاجتماعية، وفي بعض الأحيان يأخذ السكن شكل منزل بنفس الشكل، ويقيم فيه عددًا من الطلاب قد يصل إلى 12 طالبًا حسب مساحة وتقسيمة الغرف.

 

الاقامة أثناء الدراسة في الخارج

 

تعتبر المعيشة داخل الحرم الجامعي من الفرصة الرائعة للطلاب خاصة في السنة الأولى، حيث تتيح لهم الفرصة للتعرف على الطلاب من جميع أنحاء العالم، ومشاركة قصته وثقافته والانفتاح على الآخر وتكوين صداقات قوية.

وسواء انضممت إلى مسكن مع طلاب محليين أو مع طلاب أجانب، سيكون لديك الكثير من الاستقلال والاعتماد على ذاتك في غسيل ملابسك والطهي، ودفع بعض الفواتير الخاصة بالإنترنت أو الكهرباء.

اقرأ أيضًا: رحلة داخل نمط الحياة والثقافة في المملكة المتحدة

 الإقامة خارج الحرم الجامعي

أما الإقامة خارج الحرم الجامعي تتخذ عدة أشكال قد تكون قاعات إقامة تديرها الجامعة بها مجمعات سكنية للطلاب مع مرافق مشتركة، أو وحدة سكنية تديرها مؤسسة خارجية خاصة للطلاب الدوليين، يمكن للطلاب الدوليين أيضًا استئجار منزل أو شقة من وكيل أو مالك والمشاركة مع ما يصل إلى ستة أشخاص آخرين، تساهم الجامعة في مساعدة الطلاب على الاختيار من خلال التوصيات الخاصة بالوكلاء ذوي السمعة الطيبة وملاك العقارات الذين استضافوا الطلاب الدوليين لديهم من قبل.

يمكن أن يكون العيش في شقة أو غرفة مستأجرة خيارًا جيدًا إذا كنت تشعر لديك القدرة على الطهي والغسيل، يعد هذا خيارًا أكثر تكلفة من الإقامة مع عائلة أو الإقامة في مساكن الطلاب، تذكّر أنه في حالة اختيار سكن خاص بك سيكون عليك تغطية فواتير المنزل مثل المرافق مثل الكهرباء والغاز.

يمكن أن يكون العيش في شقة مع طلاب آخرين تجربة رائعة حقًا وفرصة رائعة للتوافق مع السكان المحليين وتكوين صداقات رائعة.

اقرأ أيضًا: مقارنة بين الحياة الدراسية في أستراليا وكندا

السكن في الخارج للطلاب

 

السكن مع عائلة مضيفة

هناك خيار آخر قد يفضّله بعض الطلاب وهو خيار الإقامة مع عائلة مضيفة في منزلهم ودفع إيجار غرفة، قد يكون هذا خيارًا رائعًا إذا كنت ترغب في تحسين مهاراتك اللغوية أو معرفة شكل الحياة الأسرية في هذا البلد.

يستمتع العديد من الطلاب الدوليين بالسكن العائلي أكثر من أي خيار آخر لأنه يجعل الحياة سهلة للغاية، ستقيم مع عائلة في المدينة التي تدرس فيها، وإذا كنت محظوظًا سيتم طهي وجباتك وستتم معاملتك كضيف على المنزل.

تتمثل إحدى مشكلات الإقامة مع عائلة في قلة التفاعل مع الطلاب في برنامجك الدراسي، وبالتالي صدقات أقل مع من يهتمون للتعرف عليك وأنت كذلك لخلق مجتمع اجتماعي طلابي مع زملائك في الجامعة.

 هل يتاح للطلاب الحصول على سكن داخل الحرم الجامعي؟

تُخصص الجامعات مساحات وأماكن مناسبة لإقامة طلاب السنة الأولى للطلاب الدوليين، تسهيلًا لهم للإقامة مع قلة المعلومات المتوفرة لديهم حول المدينة الجديدة التي للتو قد نقلوا إليها للدراسة، حتى تمنحهم مزيدًا من الوقت أيضًا للبحث والعثور على أصحاب العقارات ووكلاء التأجير ذوي السمعة الطيبة.

كما أنه قد لا يستطيع الطلاب الدوليين الوصول للبلد قبل بدء البرنامج الدراسي الخاص بهم، كل هذه العوامل جعلت الجامعات تحرص بشدة على تأمين إقامة للطلاب الدوليين في السنة الأولى لهم للدراسة مما يمنحهم مزيدًا من الطمأنينة والآمان لقربهم من الحرم الجامعي.

 

السكن للطلاب في الخارج

 

وتنتشر هذه الميزة بصورة كبيرة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية على عكس أستراليا التي تعتبر محدودة في توفير أماكن للسكن في الحرم الجامعي، لذا يعيش الكثير من الطلاب في أستراليا خارج الحرم الجامعي، ولكن هذا لا داعي للقلق فهناك مكتب دولي ومكتب إقامة بالجامعة للمساعدة.

اقرأ أيضًا: مقارنة بين الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة

كيف يمكنك تجهيز مكان الإقامة قبل السفر ؟

لم يعد الأمر صعبًا أو مقلقًا يمكنك بسهولة التواصل والبحث عبر الإنترنت والتعرف على الأماكن الأنسب لك من خلال الصور والجولات الافتراضية، والبحث عن إجابات من خلال التواصل المباشر مع الجامعة، ويمكنك البدء في الاندماج في المجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بطلاب جامعتك، ومراسلة الجامعة من خلال البريد الإلكتروني.

كيف يمكنك اختيار مكان الإقامة المناسب عند الدراسة في الخارج؟

يعتبر نمط حياتك من أهم العوامل التي يمكنك الاعتماد عليها عند اختيار مكان للسكن والإقامة في الخارج، فهل تفضل السهر أو النوم مبكرًا والتركيز في المذاكرة، هل تفضل العلاقات الاجتماعية والانفتاح أم تريد أن تعيش حياة خاصة بك وحدك، وما طبيعة الأشخاص الذين تفضل أن تتواصل معهم؟ وكذلك مدى رغبتك في الطهي أو الغسيل وهل تملك وقتًا كافيًا لذلك؟ علاوة على ميزانيتك بالتأكيد.

في النهاية يظل الإعداد الجيّد والفهم الدقيق لاحتياجاتك أثناء الدراسة في الخارج وطبيعة الحياة التي تميل أن تعيشها من أهم العوامل التي تساعدك على الاختيار الأنسب لمكان الإقامة لك، يمكنك البدء في اختيار الجامعة الآن والتعرف على فرص الإقامة بها من خلال أداة مطابقة الدورات المجانية لدينا.