أساسيات
الدراسة بالخارج : التقدم الى الجامعات

مـزايا دورات الـدراسات الـعليا بـعد الـتخرج مـباشـرة

3315

بعد التخرج وإتمام الدراسة على مستوى البكالوريوس، فإن كثير من الطلاب يطمح للحصول على درجة الماجستير، وبعدها درجـة الدكتوراه. عندما تفكر فى البدء فى دورات الدراسات العليا بعد البكالوريوس فإن كثير من أصدقائك وأقاربك سيشجعك على أن تبدأ مباشرة فى الدراسات العليا بينما البعض الأخر قد ينصحك بالإنتظار لفترة من الوقت وإلتقاط الأنفاس، هذا قد يجعلك تـشعر بالإرتبـاك، لذلك نحن فى هذة المقالة حاولنا تبسيط الأمور قليلاً وتسهيل عملية إتخاذ الـقرار عليك، وأبرزنا بعض الـنقاط البسيطة التى قد تغفل عنها كطالب عند التفكير فى دراسة دورة الدراسات العليا بعد الحصول على البكالوريوس.

مـزايا الـبدء فى دورة الدراسات العليا مـباشرة

  1. أنت مازلت تـدرس: البدء فى دراسة دورة الدراسات العليا عقب الحصول على البكالوريوس مباشرة سيكون بالنسبة لك تطور دراسى طبيعى تتطرق إليه بعد إنتهاء المرحلة الجامعية، كما أنك ستستمر على نفس نمط الحياة الدراسية التى إعتدت عليه على مدار ثلاثة أو أربعة سنوات هى عمر فترة المرحلة الجامعية، لن تحتاج إلى إجراء تغيير على جدولك اليومى أو إعادة تنظيم وقتك، لأنك بالفعل مازلت معتاد على الدراسة.
  2. تـحسين فرصك الـوظيفية المستقبلية: على الرغم من أن ليس كل الـشركات وأصـحاب الأعمال يطلبون أن يكون المتقدمين حاصلون على شهادة دراسات عليا، إلا أن الحصول على شهادة دراسات عليا سيمنحك ميزة إضافية عن كل المتقدمين إلى الوظيفة أو للعمل فى شركة معينة، ستكون أعلى فى المزايا العملية عند المقارنة بهم، خاصة إذا كانت درجة الدراسات العليا التى حصلت عليها فى مجال هام أو مطلوب بصورة كبيرة.
  3. لـديك الـحرية فى إختيار مجال دراسـتك وبحثك الأكـاديمى: أى كانت دراستك فى المرحلة الجامعية، فقد تكون درست مواد دراسية إجبارية، وأخرى إختيارية وفقاً لرغبتك الـشخصية. لكن على مستوى الدراسات العليا فيمكنك إختيار الدورة الدراسية البحثية التى ترغب بها.

الـعيوب

عند البدء فى دورات الدراسات العليا مباشرة بعد الحصول على البكالوريوس فإنك تأخر من حصولك على أول راتب فى حياتك، أو تتأخر فى بدء حياتك الوظيفية، بينما ترى أصدقائك قد بدأوا بالفعل حياتهم الوظيفية وبدأوا يمارسون حياتهم الـعملية وانت ماتزال تراجع أوراقك الدراسية وتحضر المحاضرات

الإرهاق أيضاً هو عامل هام يـؤخذ فى الإعتبار عند التفكير فى دراسة دورات الدراسات العليا، فبعد 16 أ, 18 عام من الدراسة والإختبارات قد تشعر بالإرهاق والملل من الدراسة، وهذا الإحساس قد تشعر به مع البدء فى مرحلة دراسية جديدة تتطلب جهد دراسى أكـبر فى الوقت الذى قد تحتاج فيه إلى هدنة من الدراسة لإلتقاط الأنفاس.

خبرة الـعمل أيـضاً قد يكون لها تأثير فعال على إهتماماتك الدراسية، فقد تحب أن تدرس مجال دراسى معين فى البداية، لكن عند البدء فى حياتك الوظيفية فى هذا المجال قبل البدء فى دورة الدراسات العليا قد ترى الأمور على طبيعتها وتبدأ فى تغيير رأيك وتكتشف أن هذا المجال ليس هو ما كنت تطمح فى دراسته، وتجد أنك تحب مجال دراسى أخر لم تدرسه وغير مرتبط بما درسته، ولذلك فإن البدء فى الدراسات العليا فى المجال الذى درسته على مستوى البكالوريوس قد يكون أمر غير مناسب لك أو غير محبب، كما أن التفكير فى دراسة دورة الدراسات العليا فى مجال دراسى مختلف عن مجال المرحلة الجامعية قد يكون صعب قليلاً، فكثير من الجامعات تطلب أن يكون لديك بضع سنوات من الـخبرة العملية أو الدراسية فى هذا المجال، وهذا الأمر شائع خاصة عند دراسة ماجستير إدارة الأعـمال.

إذن، مـاذا يـمكنك أن تـفـعل؟

فى الواقع إن إكمال الدراسة على مستوى الدراسات العليا أمر هام بلا شك نظراً لأنه يزيد من الفرص الوظيفية المستقبلية والمهارات العملية التى يحصل عليها الطالب، لكن المشكلة الفعلية قد تكون فى التوقيت الذى ستدرس فيه دورة الدراسات العليا، بحيث لا تتناقض مع بداية حياتك الوظيفية العملية، ولا تجعلك تشعر بالإرهاق، وأيضاً تكون متأكداً من أنك مازلت تريد دراسة هذا المجال الدراسى. فى رأيى إن الأمر الهام هو أن تدرس دورة الدراسات العليا، وليس مهم التوقيت، لكن الأكثر أهمية ألا تغفل دراسة دورة الدراسات العليا سواء الآن أو لاحقاً.

لـزيادة مـعلوماتك يمكنك أيـضاً الـقراءة عن

دراسة درجة الدكتوراه فى بريطانيا

الدراسة التمهيدية للماجستير

دراسة دورات الدراسات العليا فى الـسويد

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
حسب المستوى الدراسي*
عــن الكاتب

محرر و مدون ذو ميول ثقافية و تعليمية متنوعة ... شاركنى برأيك و معلوماتك في المجال التعليمي و الثقافي

يجب قراءته

الأسرار السبعة للحصول على منحة دراسية

عدم امتلاكك للنقود لا يمثل عائقاً بينك وبين الدراسة في الخارج. تتوافر مئات المنح الدراسية التي يمكنها أن تغطى نفقات برنامجك. للأسف، فإن العديد من الطلاب لا يتقدموا إلى المنح الدراسية لإحساسهم أن حظوظهم في الفوز بالمنحة الدراسية هي نفس فرصهم في الفوز باليانصيب. بالرغم من هذا فإن قيامك بصنع استمارة ناجحة للتقدم للمنحة الدراسية ليس بالأمر الصعب. هذه هي الأسرار البسيطة و الفعالة التي يمكنها أن تزيد من فرصك في الفوز. اعثر على منح هوت كورسس و حقق حلمك. السر الأول:

192109

كل ما تريد معرفته عن اختبار آيلتس

عند التفكير بمتابعة دراستك في الخارج أو البحث عن منحة دراسية في إحدى الجامعات الأجنبية، يتوجب عليك وقبل كل شيء إثبات كفائتك في اللغة  الإنجليزية . فمعظم الجامعات الجامعات الدولية تعتمد في تحديد قدرتك في اللغة الإنكليزية بالاعتماد على نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي والمعروف اختصاراً باسم آيلتس، وهو اختبار شائع تعتمده الجامعات في بريطانيا و الولايات المتحدة و أستراليا و نيوزيلندا و هونغ كونغ و إيرلندا . وضمن هذا المقال سنقدم لك كل ما

74716

كيف تحصل على منحة دراسية ؟

تقدم الجامعات الدولية والمؤسسات المانحة آلاف المنح الدراسية في بداية كل عام دراسي، ورغم وضوح معظم الشروط المطلوبة للحصول على تلك المنح إلا أن العديد من الطلاب يعانون في التقديم لها، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم الملاحظات المتعلقة حول الحصول عالى المنح الدراسية: • أولاً وقبل كل شيء، لا تدفع أي مبلغ مالي مهماً كان بسيط لأي شخص أو مؤسسة أو مكتب مقابل التقديم على المنحة، بالنهاية هذه المنحة مجانية. • انتبه إلى جهوزية البيانات والأورق الثبويتة:

67756

معلومات ونصائح عن رسائل التوصية

غالباً ما تكون الرسائل المرجيعة أو رسائل التوصية جزءاً أساسياً من عملية الحصول على قبول جامعي أو منحة دراسية ، حيث يتم اعتبارها مراجع ذات قيمة تساعد لجان القبول على تكوين رأيها الخاص حول السجلات الأكاديمية لمقدّم الطلب. الغرض من رسائل التوصية في حين أن أغلب الجامعات الدولية تطلب رسائل توصية من أشخاص وأساتذة أكاديميين، إلا أن بعض الجامعات قد تطلب رسائل توصية من أرباب العمل خاصة أثناء عملية القبول للحصول على ماجستير إدارة الأعمال MBA ، بالإضافة إلى

31399