أساسيات
الدراسة بالخارج : اختيار كيفية الدراسة

كيف تؤثر أنواع الطعام في الصيام على المذاكرة؟

تأثير أنواع الطعام على المذاكرة في رمضان

مع بداية رمضان تحدث العديد والعديد من التغييرات في أنظمة الطعام لدى جميع الناس، كما أن معظم الناس يحدثون تغييرًا كبيرًا في أنواع الطعام التي يتناولونها، وذلك هو ما تفرضه الحالة الخاصة من الطعام والمشروبات في شهر رمضان في كل عام، والجسم والذهن بشكل عام لا يحبون التغيير في أي نظام نتبعه، ويتخذون وقتًا كبيرًا للتأقلم في أي تغيير جديد في قائمة الطعام، وهذا يؤثر على كل المهام التي يقوم بها الجسم، لذلك سنحاول في هذا المقال استعراض تأثير أنواع الطعام المختلفة على المذاكرة في شهر رمضان.

 

تأثير الطعام على المذاكرة

 

السكر:

السكر هو وقود الذهن، وهو العنصر الرئيسي لإمداد المخ بالطاقة اللازمة للتركيز والقيام بالمهام والوظائف المختلفة، سواء كانت الوظائف الجثمانية أو الوظائف الذهنية، وذلك يعني أن السكر هو العنصر الأهم لتهيشة الجسم للمذاكرة، ولذلك فمن المهم في أيام الصيام الحصول على القدر المناسب من السكر في الأكلات التي نتناولها في فترة الإفطار، وذلك يعني حصول الجسم على كمية السكر غير القليلة حتى لا تحدث مشاكل صحية، وأيضًا كميات غير كبيرة لعدم التعرض لخطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

 

الفاكهة:

العناصر الأهم والأنسب للحصول على هذه النسبة من السكريات هي الفاكهة، فالفاكهة تعطي للجسم النسبة التي يحتاجها من السكر دون أن تضيف إلى الجسم أضرار السكر الأبيض، كما أن السكر الطبيعي في الفواكه ليس الفائدة الوحيدة بها، فجميع الفواكه بها ما يكفي من الأنواع المختلفة من الفيتامينات التي تعطي الجسم والذهن أطول وقت ممكن من التركيز والتفكير، ولذلك فإن تناول الفواكه في ساعات الإفطار هو ما يعطي الذهن الطاقة غير المضرة في ساعات الصيام، وهو ما يساعد الصائم على الصمود أمام المذاكرة أطول وقت ممكن، كما أنه يمكن تقطيعها إلى شرائح وقطع صغيرة وأكلها كمقبلات أثناء المذاكرة بدلًا من تناول الحلويات والتسالي التي تضر كثرة تناولها.

 

الفاكهة

 

العصائر:

وللحصول على هذه النسبة من السكر والطاقة في أقل وقت وبأكثر تركيز، يمكن الاعتماد على العصائر الطبيعية، فالعصائر هي عنصر أساسي في قائمة الطعام والمشروبات، خاصة في رمضان، في الحل الأسهل والأسرع لإمداد الجسم بالطاقة مع بداية الإفطار، كما أنها تساعد في تعويض الجسم بكميات المياة المناسبة المفقودة في الصيام، ولذلك ولمن لا يرغب في تناول الفاكهة فيمكنه أن يعنتمد على العصائر، وأن يجعلها حزءً رئيسيًا في فترة إفطاره، ويعتمد عليها بدلًا من الفاكهة والمشروبات لاستمرار التركيز في المذاكرة.

 

المنبهات:

المنبهات بالفعل تقوم بدورها في زيادة استفاقة الجسم والعقل لفترات زمنية معينة، ولكنها أيضًا تلحق الضرر بالجسم في بعض الأأشكال، فالمنبهات على المدى البعيد ترفع من ضغط الدم، وتؤذي جدار المعدة، كما أن العنصر الأهم التي تقوم عليه هذه المواد وهو الكافيين مع الوقت وإذا اعتاد عليه الجسم سيحتاجه الجسم بجرعة أكبر ليصل لنفس النتيجة التي كان يصل لها مسبقًا، وزيادة جرعة المنبهات ستزيد من المشاكل الجسدية وستسبب العرض الجسدي الأكثر ثقلًا على أي شخص وهو الصداع، ولذلك فالمنبهات بالنسبة للطالب على المستوى البعيد تضر أكثر مما تنفع.

 

المنبهات

 

الدهون:

بالطبع يحتاج الجسم إلى الدهون بشكل مستمر كعنصر أساسي من عناصر بناء الجسم وإمداد العقل بالطاقة، ولكنه يحتاجها بكميات قليلة جدًا لا تتناسب مع الدهون الموجودة بكثرة في طعامنا، وخاصة مائدة الطعام الرمضانية الكبيرة، ولذلك يجب على أي طالب يحتاج إلى طاقة وراحة للمذاكرة ألا يكثر في تناول الدهون لأنها تحدث بعض الثقل في الجسم وتشعر الذهن بالإرهاق، كما أنها على المدى البعيد تسبب مشاكل صحية كبيرة مثل ارتفاع نسبة الكولسترول وتصلب الشرايين والسمنة المفرطة.

 

 

اقرأ أيضًا:

4 مسابقات وجوائز قيمّة للطلاب يمكنك المشاركة بها

11 تطبيقاً لهاتفك الذكي للمساعدة في حالات الطوارئ

أنشطة تعليمية يمكن القيام بها في المنزل

 

باحث الدورات
هل ترغب بالتحقّق من البرنامج الدراسي الأنسب لك؟
اكتشف ذلك عبر أداتنا الجديدة "Course Matcher"!
بدء البحث