أساسيات
المملكة المتحدة: تأشيرة السفر

قوانين جديدة تسمح للطلّاب الأجانب بالبقاء في بريطانيا بعد التخرّج لمدّة عامين على الأقل

قوانين جديدة تسمح للطلّاب الأجانب بالبقاء في بريطانيا بعد التخرّج لمدّة عامين على الأقل
751

في خضّم الفوضى السياسية التي تعيشها المملكة المُتحدّة منذ 2016 ومع حاجة البلاد إلى المواهب والخبرات في مجالات العلوم والتقانة والهندسة والرياضيات، كشفت الحكومة البريطانية عن إجراءات جديدة تهدف إلى جذب الطلّاب الدوليين للبقاء في بريطانيا بعد التخرّج.

 

بيان حكومي

وفقاً لقانون الهجرة الجديد والذي سيدخل حيّز التنفيذ مع نهاية العام الدراسي 2020/2021 فإنّ الطلّاب الأجانب سيكون بإمكانهم البقاء في البلاد والعمل فيها لمدّة عامين بعد التخرّج.

 

ورد في البيان الحكومي والذي نشره موقع The PieNews: "يشكّل الطلّاب الدوليون نصف إجمالي طلّاب الدراسات العليا بداوم كامل في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. قواعد الهجرة الجديدة تعني أنّه يمكن للخريجين الأجانب، بما فيهم خريجو الأقسام السابقة، سيكونون قادرين على البقاء في المملكة المُتحدّة لمدة عامين للعثور على عمل". في حين أكّد مُتحدّث باسم وزارة الخارجية البريطانية أنّ خريجي دفعة 2020/2021 سيكونون أول الأشخاص الذين سيستفيدون من هذه التعديلات.

 

ويؤكّد هذا البيان على أنّ التأشيرة الجديدة PSW ستكون في متناول الطلّاب الدوليين الذين أكملوا بنجاح درجة علمية في المستوى الجامعي على الأقل.

 

بأتي هذا الإجراء ضمن سلسلة قوانين حكومية جديدة تُشكّل استراتيجية التعليم الدولي والتي يُنظر لها على أنّها خطوة في الاتجاه الصحيح واعتراف واضح من الحكومة البريطانية بأنّ قطاع التعليم الدولي ذو قيمة عالية للاقتصاد البريطاني ومصدر فخر كبير للبلاد وصناعة تواجه منافسة عالية من دول مثل كندا وأستراليا وألمانيا.

 

مع خروج بريطانيا المتوقّع من الاتحاد الأوروبي والمخاوف من تأثير هذا الأمر على تدفّق طلّاب الاتحاد الأوروبي إلى مؤسسات التعليم العالي البريطانية، فإنّ استراتيجية التعليم الدولي الجديدة تُعطي الأولوية لمناطق أخرى عالية القيمة هي: الصين وهونج كونج، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمريكا اللاتينية، ودول رابطة أمم جنوب شرق آسيا (آسيان).

 

قوانين جديدة تسمح للطلّاب الأجانب بالبقاء في بريطانيا بعد التخرّج لمدّة عامين على الأقل

 

توقعات إيجابية

لم يُخفِ العاملون في قطاع التعليم العالي في المملكة المتحدّة سعادتهم بالإجراءات الجديدة واعتقادهم أنّها ستجعل من بريطانيا وجهة أكثر جاذبية للدراسة فيها، وأعرب عدد من المسؤولين عن تفائلهم في استقطاب المزيد من الطلّاب الدوليين لا سيّما من دول جنوب وجنوب شرق آسيا.

 

من المُحتمل أن يُنشّط هذا القرار قطاع تعليم اللغة الإنجليزية سواء داخل المملكة المُتحدّة أو خارجها، حيث أنّ المزيد من الطلّاب المُحتملين سيبدؤون التحضير للدراسة الجامعية عبر تعلّم وتطوير مهارات اللغة الإنجليزية.

 

وفقاً لدراسات سابقة فإنّ الطلّاب الأجانب في بريطانيا يندمجون بشكل جيّد في المجتمع بالإضافة إلى أنّهم يساهمون بنحو 26 مليار جنيه إسترليني في الاقتصاد البريطاني سنوياً، ومع فتح سوق العمل أمامهم فإنّ تأثيرهم الاقتصادي والاجتماعي قد يحقّق بعض الآثار الإيجابية في وقت تحبس البلاد أنفاسها قبل الانفصال المتوقّع عن الاتحاد الأوروبي خلال الأسابيع القليلة القادمة.

 

إذا كنت تفكّر بالدراسة في الخارج، هل تدفعك مثل هذه الإجراءات لاختيار بريطانية كوجهة محتملة لك؟ش

Study in the UK

مجانا

دليلك "للدراسة في بريطانيا"

هل تمتعت بما قرأت؟ لقد وضعنا المواضيع المتداولة حول الدراسة في بريطانيا في كتاب رقمي واحد ومفيد

أحصل على نسختك

البحث عن الدورات

المملكة المتحدة
دراسات عليا
عــن الكاتب

قوانين جديدة تسمح للطلّاب الأجانب بالبقاء في بريطانيا بعد التخرّج لمدّة عامين على الأقل