أساسيات
الدراسة بالخارج : اختيار كيفية الدراسة

كيف ترفع من مستواك التعليمي في الفصل الدراسي الجديد؟

التجهيز للفصل الدراسي الجديد

    بعد انتهاء الفصل الدراسي الأول يبحث الجميع دومًا عن الطريقة الأمثل لاستغلال إجازة منتصف العام القصيرة، وبين السفر والتنزه واستكشاف الفنون، فهناك العديد من الطلاب الذين يرغبون في التجهيز للفصل الدراسي الجديد من خلال هذه الإجازة، وسواء كان على المستوى الدراسي أو على المستوى النفسي والذهني، فإن هناك العديد من الخطوات التي يمكن لأي طالب أن يتبعها ويسير عليها إلى فصله الدراسي الجديد، ليكون فصلًا فعالًا، وللبدء بذهن صافي وطاقة مكتملة الشحن.

 

استمتع بالإجازة

في البداية ولكي تشحن طاقتك الجسدية والذهنية والنفسية يجب عليك أن تفهم مفهوم الإجازة، وأن تتفهم وتستوعب أنك في إجازة، وأنكيجب أن تعطي ذهنك راحة كاملة من أجواء الدراسة المعهودة، وألا تفتح أبواب رأسك إلا لبعض القراءات والتدريبات التي ستفيدك في الفصل الدراسي الجديد، دون ذلك فيجب عليك أن تستمتع بإجازتك قدر المستطاع، وأن تحاول السفر والتنزه وحضور العروض الفنية واستكشاف الأماكن الجديدة داخل مدينتك قدر المستطاع، وحتى إذا كنت تخطط لحضور التدريبات والتجهيز الدراسي للفصل الجديد، فابدأ إجازتك أولًا بالاستمتاع بها، لأن كل ما له علاقة بدراستك سيعتبره عقلك جزءًا من الدراسة، وستنتهي طاقته سريعًا، وقتها لن تشعر بإجازتك.

 

الاستمتاع بالإجازة

 

اعرف القليل عما ستدرسه

بعد أن أخذت قسطًا كافيًا بالنسبة إليك من الراحة إذا كنت تريد استكشاف ما تدرسه في الفصل القادم يمكنك فعل ذلك، ولكن اعرف القليل، يجب أن تفهم فكرة أنك لا تذاكر وحدك دروسك القادمة، لأنك لست أستاذًا جامعيًا أنت مجرد طالب، ولأنك مهما حاولت فلن تعرف منهجك بالتحديد إلا من أستاذك عندك بدء الدراسة، فقط يمكنك أن تفهم القشور عن المناهج التي ستدرسها قريبًا، وأن تحاول فهم القليل، وإذا لم تستطع الفهم فلا تحاول أكثر من مرة، فقط توقف وانتظر بدء الفصل الدراسي، حاول فقط أن تستمتع بما تفعل، وإذا وجدت أنه قد دخل إلى مرحلة الضغط فتوقف فورًا.

 

ابحث عن الدورات التدريبية

إذا استمتعت في بحثك عن مناهجك الجديدة يمكنك أن تستكمل دراستك في الدورات التدريبية قصيرة المدى، التي تكون في أقل من أسبوع، لا تزيد عن ذلك، تلك الدورات التي تتعلق بما تدرسه، وإذا وجدت استمتاعك في مجال آخر، يمكنك أن تستغل الإجازة في حضور ذات الدورات التدريبية، ولكن في المجال الذي تحب استكشافه والتعرف عليه، وللدورات التدريبية أثر كبير في تنمية الذات والشخصية بناء على أسس علمية سليمة في أي مجال كان، لذلك فهي مهمة رغم قصرها، خاصة في تلك الإجازة القصيرة.

 

اكتشف طرقك الفعالة في المذاكرة

وفي فترة الإجازة هذه حاول أن تفكر فيما حدث في فترة الامتحانات السابقة، واسأل نفسك الأسئلة التي ستعرف من خلالها الطرق التي تتبعها في المذاكرة وتعطي لك الفعالية المطلوبة، فكر كيف تحب أن تذاكر، ومتى، وأين، وماذا حقق لك النجاح الأكبر، وماذا لم يسبب لك الراحة الكافية، ابحث وراء كل هذه العناصر وفكر فيها جيدًا وضع الإجابات الوافية لهذه الأسئلة، لأن هذا هو ما سيساعد على تطوير نفسك في الفصل الدراسي الجديد، وهو ما سيزيد من نجاحاتك، وسيجنبك الفشل بشكل أكبر.

 

تقرّب من زملائك

كما أن الإجازة هي فرصة كبيرة للتقرب من زملاء الدراسة على المستوى الشخصي، وفهم شخصياتهم المتعددة، والبحث بينهم عن أصدقاء يشاركونك نفس الحماس والاهتمامات والتفكير، ففي الإجازة أنتم خارج المدرسة أو الجامعة، وبعيدًا عن الانشغال بالدراسة، وبعيدًا عن أية معيقات قد تسبب خللًا في التواصل بينكم، وسيساعدكم على التواصل الأكثر فاعلية مع بداية الدراسة، بحيث تكون الروابط بينكم روابط علمية عملية وشخصية، وليس روابط علمية فقط.

 

التقرب من أصدقاء الجامعة

 

نمِّ شخصيتك

إن الدراسة في جميع أنحاء العالم لها أوقات محددة، أما تنمية الذات وتطوير الشخصية ليس لهم وقت محدد، وتنمية الذات والمشاعر يأتي عن طريق الكثير من الأشياء، ولكن الأفضل منها لك كطالب هو العمل التطوعي، فالعمل التطوعي الجامعي يزيد من خبرات الطلاب، ويحسن علاقاتهم الدراسية والعملية، ويكشف الجواني الخفية المتميزة بداخل شخصية الطالب والتي في الكثير من الأحيان يكون هو ذاته لا يعلمها عن نفسه، والأعمال التطوعية في الإجازات وخاصة للطلاب منتشرة وكثيرة، فقط يجب على الطالب أن يختار منها ما يناسبه، وما يراه سيميزه في الدراسة والعمل في المستقبل.

 

استذكر دروسك من اليوم الأول

وعندما تنتهي الإجازة ويبدأ الفصل الدراسي الجديد يجب دومًا على الطالب أن يستذكر دروسه أولًأ بأول، وأن يستمع إلى كلام الأساتذة ويطبقه ويفهمه، لأن ذلك العنصر ورغم صعوبته الشديدة وصعوبة السير عليه إلا أنه هو ما يدخل الراحة في نفوس الطلاب أيام الامتحانات في النهاية، وهو ما يصنع الفارق بين الطالب العادي والطالب المتميز، ورغم صعوبة ذلك إلا أنه الأفضل، لأن عن طريقه يقسم الطالب مهامه إلى مهام صغيرة، فيذاكرها وينتهي منها في وقت قصير، ولا يشعر بضغط المذاكرة، ومن ثم الامتحانات.

 

المذاكرة من اليوم الأول

 

كن جاهزًا على الدوام:

أما في أثناء الفصل الدراسي فحاول أن تكون دومًا جاهزًأ للامتحانات، حاول أن تصل لمرحلة أنك مستعد أن يتم اختبارك بعد بضع ساعات في كل ما درسته، فهذا العنصر ليس فقط يسهل عملية المذاكرة والتحضير، ولكنه أيضًا يضيف للطالب راحة نفسية كبيرة، ويجنبه الضغط النفسي المتولد أثناء المذاكرة عندما تكون كثيرة، كما أن الطالب الجاهز دائمًا يلفت أنظار الأساتذة فيستطع دومًا التقرب منهم وسؤالهم عما لا يفهمه، فهو يعطيهم انطباعًا مسبقًا بتفوقه واجتهاده، وهذا شيء يحب أساتذة الجامعات أن يجدوه في طلابهم.

 

في النهاية كن دومًا على علم أن فترة الإجازة قصيرة، وأن الهدف الأساسي منها في المقام الأول هو الاستمتاع وإصفاء الذهن وشحن الطاقة للفصل الدراسي الجديد، وأن كل ما سبق يعتمد على قدرات الطالب النفسية والذهنية، وأن كل ذلك يختلف من طالب إلى آخر، فإياك وأن تضغط نفسك فيما لا تستطيع، وإذا جاءت الإجازة وأنت تعرف أنك لن تستطع فعل شيء يتعلق بالدراسة فيها، فالقٍ الدراسة خلف ظهرك وابحث عن متعتك في الإجازة، لأن هذا هو ما سيسهل عليك الفترة الدراسية المقبلة، وسيساعدك على تقبل الضغوطات الجديدة بصدر رحب.

 

 

اقرأ أيضا:

مـاذا تـفعل مـع نـهاية الـعام الـدراسـى وبـداية الأجـازة الـصيفية؟

تجربة دراسية: حـوار مع طـالبة تدرس الـعلوم

كيف تقوم بالإختيار الصحيح لدورتك المفضلة

 

البحث عن الدورات

الوجهة الدراسية
مرحلة جامعية