أساسيات
الدراسة بالخارج : دليل الوجهات الدراسية

ما بعد الدراسة في الخارج.. الاستقرار أم الرجوع للوطن؟

286
الوجهة العملية بعد الدراسة في الخارج

بعد تخرج الطلاب المغتربين من جامعاتهم على مستوى العالم، خاصة المتفوقين منهم، يتاح لبعضهم فرص العمل والاستقرار وتكوين حياة جديدة في البلد التي اغترب فيها دراسيًا، ورغم تجاوز مشكلات اختلاف الثقافات والحياة الاجتماعية على مدار أعوام الدراسة إلا أن السؤال يظل قائمًا في نفس هذا الخريج الجديد، هذا السؤال هو هل أستقر في هذا البلد الغريب لأستكمل ما بدأته منذ سنوات؟ أم أعود إلى وطني لأحاول أن أجد عملًا يدر علي الدخل الكبير نظرًا لدراستي في الخارج؟ ولإجابة هذا السؤال يجب أن يجيب الخريج الجديد على بعض الأسئلة الأخرى.

 

أين الفرص الأفضل لمجالك؟

أول ما يجب أن  تصعه في حسبانك هو التفكير العميق في المكان الذي يحتوي الفرص الأكثر للمجال الذي درسته وتخرجت فيه، فالفرص الكثيرة تعني ضمان العمل المستمر، فحتى لو توقف عملك في مكان ما لأي سبب وقتها ستجد غيره بكل سهولة ويسر، والمكان الأفضل من هذه الجهة يكون له الأولوية في الاختيار دومًا، لأن به الفرصة الأكبر للعمل والتطور والنجاح.

 

أي بلد بها البيئة الأفضل للعمل؟

بالطبع هناك اختلاف كبير بين بيئة العمل بين البلاد والمجتمعات المختلفة، ويجب أن تفكر أيضًا في بيئة العمل التي تناسبك وتفضلها، ويمكن أن تعرف أكثر عن بيئة العمل سواء في بلدك الأم أو البلد التي تلقيت فيها تعليمك من خلال سؤال من هم أكثر منك خبرة، ومن سبقوك في العمل في المجتمعين، ويجب أن تحدد من إجابات ذوي الخبرة هؤلاء الأنسب لك لتتبعه وتضعه في ذهنك قبل أن تختار وجهتك القادمة.

 

أي مكان سيكون النجاح والتطور فيه أسرع؟

عندما تفكر في العمل يجب أن تفكر في التطور والنجاح، فهما العاملان الأساسيان لضمان العمل الكثير والمربح، ولتحقيق الذات في المجال الذي درسته أيًا كان شكله ونوعه، وكل سوق عمل يختلف عن الآخر في هذه النقطة، ولذلك يجب أن تفكر في البلد والمكان الذي يمكنك أن تحقق فيه ذلك بشكل سريع وفعال، وأن تختار بيئة العمل التي ستتيح لك ذلك، لأن النجاح لا يتوقف عند نقطة معينة، فقط اختر ما يستمر نجاحك وتطورك فيه وضع هذه النقطة دائمًا في حساباتك أثناء الاختيار.

 

النجاح

 

أي البلدين بهما علاقاتك الاجتماعية والعملية الأفضل؟

لا نجاح في العمل دون علاقات، سواء كانت علاقات اجتماعية على المستوى الشخصي، أو علاقات مهنية عملية تخص العمل داخل مجالك، فالعالاقات هي ما تضمن لك تسويقًأ شخصيًا ناجحًا، وتضمن لك أيضًا ذكر اسمك باستمرار داخل أماكن العمل المختلفة، وتضمن لك ترشيحك للعمل دومًا، حتى أنه يمكنك أن تصيبك الحيرة من كثرة الفرص التي تأتيك بسبب هذه العلاقات، ولأهمية هذا العنصر يجب أن تبحث عن المكان الذي تضمن فيه تلك العلاقات بشكل موسع، وتبحث دائمًا عن تطويرها حتى تضمن نجاحك وتنقلك الآمن في الوظائف الخاصة بمجالك.

 

أين تضمن راحتك النفسية؟

كل ما سبق يشترط عليك الراحة النفسية، فبدون وجودك في بيئة عمل ومكان ترتاح فيه نفسيًا لن تجد راحة حتى ولو ليوم واحد، ولذلك فالراحة النفسية عنصر يجب أن تفكر فيه جيدًا، وأن تبحث عنه باستمرار، لأنك إذا ضمنته ضمنت معه النجاح الآمن دون أي معوقات نفسية، وضمنت معه التعامل الجيد مع كل شركائك في العمل وباقي فريقك، والأهمية الكبرى لهذا العنصر تأتي بسبب أن عدم وجوده يلغي كل ما قلناه من قبل، ويمنعك عن تحقيق أي شيء يذكر، لذلك ابحث في المقام الأول عن المكان الذي ستجد فيه راحتك، سواء أن كان بلد معين، أو مؤسسة بعينها.

 

أين ستكون حالتك المادية والاجتماعية أفضل؟

لا يمكن أن ينكر أي شخص أنه يعمل دون البحث عن المال، المال هو ما يضمن حياة اجتماعية ومادية رغيدة، لك ولأسرتك التي تريد تكوينها في المستقبل، والبحث عنه ليس عيب وليس بشيء خاطئ، بل هو مشروع ومهم جدًا إذا وضعت في الاختيار بين بلدين، فوجود هذا العنصر سيهون عليك الاغتراب والابتعاد عن بلدك إذا وجدته خارج وطنك، وسيسهل عليك فكرة الرجوع للوطن إذا أتيح لك داخل بلدك، لذلك فكر في العائد المادي باستمرار، ولا تخجل من أن تترك عملًا وتبحث عن آخر فقط بسبب المال، لتضمن أسوبًا ثابتًا لحياتك الاجتماعية والمادية.

 

أين تريد أن تكون أسرتك؟

من الطبيعي أن تفكر بعد التخرج وبدء العمل في الزواج وتكوين أسرة، ويجب عليك أن تفكر في هذا العنصر بعد التخرج مباشرة، يجب أن تفكر في المجتمع الذي تحب أن يكبر فيه أطفالك بشكل سوي وسليم، وأن تختار القواعد والأخلاق التي تريد أن ينشئوا عليها، وأن تختار المجتمع الذي يتيح هذه القواعد، وهذا التفكير سيساعدك في اختيار المجتمع الذي يمكنك العيش فيه كما تحب، وكما تحب أن تعيش أسرتك في المستقبل.

 

 

 

 

 

الأسرة

 

 

في النهاية يجب أن ننوه أنه لا يمكن أن تتحد كل هذه العناصر في مكان واحد، ولكن اجعل اختيارك يكون لمجتمع وبلد تتوافر فيه العديد من هذه العناصر بقدر المستطاع، واعلم أن التفكير في هذه الأسئلة بشكل عميق يمكنه أن يضمن لك كل حياتك المستقبلية بكل جوانبها.

 

 

اقرأ أيضًا:

كندا تُخطّط لاستقبال مليون مهاجر جديد خلال السنوات الثلاث القادمة

إيجاد فرصة عمل بعد التخرج في كوريا الجنوبية

أفضل 25 شركة يجب أن تحاول العمل بها

باحث الدورات
هل ترغب بالتحقّق من البرنامج الدراسي الأنسب لك؟
اكتشف ذلك عبر أداتنا الجديدة "Course Matcher"!
بدء البحث

يجب قراءته

خطـاب التوصيــة .. ما هــو ؟ .. وكيف يتـم إعــداده ؟

الكثير من الطلاب قد لايعطون كثير من الإهتمام لخطاب التوصية " Reference Letter " عند التقدم للإلتحاق بالجامعة، إلا أن خطاب التوصية المقنع والواضح قد يكون سبب مؤثر فى إختيار الجامعة للطالب.  فى السطور التاليــة نحاول أن نستعرض الخطوات الهامة للطلاب لكى يحصلوا على خطاب توصية ناجح ومفيد. مـاهـو خـطـاب التوصية؟ خطاب التوصية أو كما يعرف أحياناً بخطاب الترشيح " Recommendation Letter " يُكتب عادة للشهادة لشخص ما بأن لديه مهارات معينة،

36.9K

التعليم الجامعي: أفضل 10 مدن أمام الطلاب للدراسة

إذا كنت ترغب في الدراسة  بالخارج، إقرأ هذه القائمة لأفضل المدن للدراسة عام 2013. الكثافة السكانية في هذه المدن 250.000 نسمة و بكل  منها مؤسستين تعليميتين من أفضل المؤسسات على مستوى العالم. باريس حصلت على المركز الأول في قائمة 2012 و كذلك قائمة عام 2013. فباريس بها 17 جامعة مصنفة من أفضل جامعات العالم مثل السوربون. و رغم أن البعض يشكو من إرتفاع تكاليف المعيشة بها إلا أن المصروفات الدراسية بها منخفضة نسبيا عن غيرها و هو ما يعوض هذا الفرق.

31.6K

قبل أن تغادر وطنك للدراسة في بريطانيا

مع اقتراب شهر اكتوبر من كل عام ، يحزم العديد من الطلاب الدوليين على مستوى العالم أمتعتهم وحقائبهم ، ويودّعون أصدقائهم وعائلاتهم ، وينطلقون في رحلة الدراسة بالخارج...هذه الرحلة التى خاضوا من أجلها رحلة أخرى طويلة من الاجراءات والاختبارات والقرارات الحاسمة حتى استطاعوا الالتحاق بها. ولذلك ، فمن الضروري جدا أن يضع الطالب في اعتباره بعض الخطوات النهائية التى يجب أن يهتم بها قبل مغادرته لوطنه الأصلى وانتقاله الى بريطانيا التى أصبحت وطنه الاكاديمي ، حتى يتجنب أي

25.4K

كيفية إختيار وجهتك الدراسية؟

عندما تقرر الدراسة في الخارج ستفتح على نفسك باباً كبيراً من الخيارات المتاحة، ومن أولى الأمور التي يتوجب عليك تحديدها هي "وجهة الدراسة" وأقصد هنا البلد الذي ترغب بالحصول على شهاداتك في جامعاته. إلى أين تريد أن تذهب؟ هل تحلم بزيارة بلد معين؟ هل رغبت مثلاً في زيارة بريطانيا ؟ أو فكرت بالعيش في أمريكا ؟ هل كنت شغوفاً بطبيعة ماليزيا ؟ إذا كنت تفكّر بماتبعة حياتك المهنية في الخارج والاستقرار في مرحلة ما بعد الجامعة عليك أن تفكر في مكان يضمن لك الحصول

20.1K