أساسيات
الدراسة بالخارج : قدم طلبك للجامعة

10 أسئلة لابد من طرحّها على الجامعة في ظل جائحة كورونا

10 أبريل 2021
112
أسئلة لابد من طرحّها على الجامعة في ظل جائحة كورونا

يعد قرار اختيار الجامعة التي ستدرس بها في الخارج من الأمور التي تحتاج الكثير من الوقت، فقبل الوصول لجامعتك عليك أن تتبع الكثير من الخطوات والتعرف على المعايير المختلفة والمميزات والتفضيلات الأنسب لك، ويزداد الأمر صعوبة بالتأكيد في ظل الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها الجامعات حول العالم بفعل جائحة كورونا والتي أثرت على سير العملية التعليمية، وبالتالي طرأت العديد من المعايير الأخرى التي عليك معرفتها، وفي ظل كل المخاوف حول قدرتك وإمكانيات استكمال دراستك في جامعة معينة في ظل الأوضاع الحالية، أعدنّا لك أهم الأسئلة التي يجب عليك طرحها على الجامعة قبل التقدّم إليها لبدء دراستك بها.

 

1- هل تقبل الجامعة طلبات القبول لعام 2021؟

لا شك أن الجامعات الآن تخضع للسلطات الصحية في الدولة المتواجدة بها، لذا فهي لا تتخذ القرارات بمفردها، بل بناء على ما تصدره الحكومات من إجراءات وقوانين وإرشادات للحد من انتشار فيروس كورونا بها، ولا يخفى أن هناك الكثير من القوانين الجديدة للطواريء التي تؤثر على حركة الناس وفتح المؤسسات الأكاديمية في ظل جائحة كورونا.

وعلى الرغم من التزام أغلبية الجامعات بتقديم برامجها الدراسية كاملة في عام 2020، لكن هذا لا يمنع أن الجامعات مازالت في وضع الاستعداد لأية قرارات مفاجئة قد تضطر للخضوع لها تبعًا لتغير الظروف الحالية، والأمر نسبي إلى حد ما، فهناك بعد البرامج الدراسية التي قد تتأثر أكثر من غيرها تبعًا لطبيعتها الأكاديمية، لذا الأمر سيتوقف على هل البرنامج الدراسي الذي اخترته هل سيتم قبول الطلبات به هذا العام أم تم إرجائه.

 

2- هل تغيرت شروط القبول في الجامعة بسبب فيروس كورونا؟

إن معرفة معايير القبول في برنامج أو دورة معينة يظل من الأمور المحورية التي يجب عليك التركيز  عند التقدم للجامعة في ظل هذه الأوضاع، حيث هناك العديد من الجامعات التي عدّلت وأدخلت بعض التعديلات في شروط التقديم لديها في بعض البرامج الدراسية بها، ومنها بالتأكيد التغييرات التي طرأت على درجات القبول لشهادات اللغة الإنجليزية آيلتس والتي تم تحويلها من على بعد، كما قامت الجامعات بتوسيع معايير القبول بها فيما يتعلق بأنواع نتائج إختبارات اللغة الإنجليزية التي تقبلها، حيث أصبحت تقبل اختبارات دولينجو  وتويفل على الإنترنت، علاوة على تطوير معايير تقييم القبول الأكاديمية لتحديد مدى ملائمتك لتخصص معين، مثل نتائج الامتحانات السابقة والحقائب والمراجع الأكاديمية، على سبيل المثال، تقبل بعض الجامعات في الولايات المتحدة وكندا الطلبات دون اشتراط الحصول على درجات من نظام SAT أو ACT .

 

شروط القبول للجامعات في ظل كورونا

 

 
 

 

3- هل سيتم فتح الجامعات في بداية العام الدراسي 2021؟

تحرص الجامعات على الالتزام باتخاذ جميع الاحتياطات الازمة للصحة والسلامة لكل من الطلاب والموظفين وحرصهم على الإطلاع على كل البروتوكولات الداخلية والإرشادات والنصائح التي تقرّها الحكومات، وقد حددت بعض البلدان وبالتالي الجامعات تواريخ إعادة فتح مؤقتة مع تخفيف بعض القيود، ولكن هذا غير مضمون بأي حال من الأحوال.

وقد تجعل الجامعات الدراسة في الحرم الجامعي مشروطًا بتلبية معايير معينة، مثل الضوابط الصحية، أو قد تفتح الجامعات أبوابها لتخصّصات بعينها والتي لا يتلائم معها الدراسة من على بعد.

لذا سؤال الجامعة عن خططها للطوارئ وما هي احتمالات فتح الحرم الجامعي قد يؤثر على خياراتك بالتأكيد، لذا حرصت الكثير من المؤسسات الأكاديمية على  إتاحة خدمات مخصصّة لمساعدة الطلاب على الإجابة على هذه التساؤلات.

 

4- هل ستقدم الجامعة برامج دراسية عبر الإنترنت؟

يعد هذا السؤال من الأسئلة الحاسمة التي لابد لك من السؤال عنها، لكي تتعرف على وجه الدقة هل ستقوم الجامعة بتقديم برامج من خلال الإنترنت فقط، أم سوف تتاح أيضًا في الحرم في الجامعي عند إتاحة الظروف لذلك، ولا تنسَ أن هناك الكثير من المواد الدراسية بها جوانب قد لا تصلح للدراسة من خلال الإنترنت، وهناك أيضًا المواد التي قد لا تتوائم بصورة جيدة مع الدراسة من على بعد.

تعرّف بصورة دقيقة أيضًا على الكيفية التي ستبدو الدورة عليها عبر الإنترنت وما يجب عليك القيام به مثل المتطلبات التقنية اللازمة والنظام الذي قد تستخدمه الجامعة.

بالتأكيد يظل خيار الدراسة عبر الإنترنت من الخيارات الجيدة في حالة تعثّر السفر  والقيود المفروضة، لإنه سيضمن لك بداية عامك الدراسي في الجامعة، ولا تخشي كثيرًا من الدراسة عبر الإنترنت، فهناك الكثير من الخبراء الذين أمضوا الوقت والجهد لتصميم المناهج وإعداد الموارد التعليمية المناسبة التي تضمن لك الحصول على مستوى عال من التعليم، الأمر الذي يجعل تجربة الدراسة عبر الإنترنت من التجارب المفيدة للغاية أيضًا لك.

 

5- كيف سيكون الوضع في الحرم الجامعي؟

بالتأكيد التعرف على إمكانية العيش والسكن في الحرم الجامعي من الأمور الغير واضحة في الوقت الراهن، فهناك العديد من العوامل التي ينبغي النظر فيها منها ظروف إغلاق كل بلد والقوانين الحكومية بها وتأخر السفر إليها علاوة على الإرشادات الصحية بها،  وقد أشارت الكثير من الجامعات إلى أنها تأمل فتح الحرم الجامعي للطلاب للعام الدراسي الجديد، لكن هذا لا يمكن ضمانه ويتوقف على درجة الآمان والسلامة على الطلاب، لذا كن على اتصال دومًا بالجامعات للتعرف على أحدث الأخبار  والتحدثيات الخاصة  بهم.

 

الدراسة في الخارج في ظل كورونا

 

 
 

 

6 - هل ما زالت الجامعة تقدم المساعدات المالية والمنح الدراسية؟

هناك العديد من المؤسسات الأكاديمة والجامعات التي لا تزال مستمرة في  تقديم المنح الدراسية والمساعدات المالية، هناك بعض التغييرات التي طرأت بالتأكيد على متطلبات استمارة تقديم الطلب منها

معايير التعلم على الإنترنت أو المؤهلات، ولسوء الحظ هناك بعض الجامعات التي أرجأت خطط المنح الدراسية بها حتى استقرار الحالة المادية بها والتي تتعلق بالمساعدات المالية التي تقدمها الشركات والمنظمات والجهات المانحة الخاصة والحكومات المتحالفة مع الجامعة، ولعل أفضل خطة عليك القيام بها هي أداء دورك الدراسي بصورة جيدة مع التعرّف على أكبر قدر ممكن من الجامعات والجهات لتقوم بالاتصال بها فورًا لتكون مستعدًا لنيل المنح في حالة توفرها.

 

7- ماذا عن مواعيد الاختبارات والتقييم؟

هناك الكثير من التغييرات التي طرأت على توقيت التقييمات والامتحانات في الجامعات منها امتحانات القبول والاختبارات، وقد أجرت الجامعات تعديلات كبيرة على جداولها، بما في ذلك إلغاؤها لبعض الاختبارت وتحويل بعضها ليكون عبر الإنترنت، كما ألغت بعض المؤسسات امتحانات نهاية الفصل الدراسي واستعانت بالتقييمات، بالتأكيد قد تجد أن هناك إستثناءات تقدم لبعض الاختبارات المطلوبة مسبقا، مثل إختبارات اللغة الإنجليزية وإجراءات القبول، لذا تقوم الجامعات باستمرار بتحديث مواقعها ووسائل التواصل الاجتماعي بأحدث التطورات والمعلومات، لذلك من الجيد أن تحرص على البحث المستمر عبر الإنترنت للتعرف على الأحدث.

 

 

 
 

 

 

8- هل من الممكن التحدث إلى الجامعة على الإنترنت؟

يعد هذا الأمر من الأمر الهامة في هذا الوقت عن أي وقت سابق، لذا عليك أن تطرح سؤالك على الجامعة بضرورة توافر قنوات للتواصل وطرح التساؤلات عبر الإنترنت ليسهل التفاعل مع الجامعة، ويمكن أن تختلف صور هذا التواصل ما بين المشاورات وجلسات التقييم والندوات عبر الإنترنت، وقد تتمكن من التحدث إلى ممثل جامعي وجها لوجه عبر مكالمة فيديو أو من خلال الرسائل.

وجدير بالذكر أن هناك المثير من الجامعات قامت بتصميم أنظمة لتكون قادرة على حجز قاعات المقابلات وجلسات الاستماع للإجابة على أسئلة الطلاب لتضمن لهم سهولة الحصول على المساعدة.

هناك الكثير من النصائح التي عليك معرفتها قبل إجراء مقابلة من خلال الإنترنت.

 

9- هل تقدّم الجامعة جولات افتراضية مفتوحة؟

يعد الشعور بكونك جزء من المجتمع الجامعي لجامعتك من الأمور الهامة التي تمنحك المزيد من التفاعل والإحساس بمدى ارتباطك بها، لذا عليك أن تتعرف إذا ما كانت الجامعة تتيح إمكانية المشاركة في النقاشات والقيام بجولة افتراضية لاستكشاف ما يعرض بها، فإتاحة الفرصة للتواصل والتحد ث مع الخبراء المتخصصين والخريجين والطلاب الحاليين قد يكون أمرًا حاسمًا عند اختيارك لجامعة بعنيها.

 

 
 

 

التأشيرة وكورونا

 

10 -ماذا عن المساعدة في طلبات الحصول على التأشيرة؟

مع الظروف الحالية التي تمر بها العالم أصبح هناك الكثير من القيود على إمكانية السفر وبالتالي الحصول على التأشيرات، على سبيل المثال، خفضت وزارة الداخلية في المملكة المتحدة معالجة التأشيرات مع إغلاق مراكز طلبات التأشيرات في جميع أنحاء العالم، وهو نفس القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية،  ولا تزال بعض الجامعات تساعد بالتأكيد في طلبات الحصول على التأشيرة وتقديم ما يلزم من الوثائق الداعمة، لذا ستحتاج التأكدمن ذلك من الجامعة، كما يمكنك الاطلاع على آخر التطورات من خلال مراقبة المواقع الحكومية والتواصل مع سفارتك والتحقق من مقدمي الخدمات.

 

 
اقرأ أيضًا:

 

كيف سيؤثر فيروس كورونا على دراسة الطب حول العالم؟

أسئلة عليك أن تأخذها بعين الاعتبار عند مراسلة الجامعات

 

 

 

باحث الدورات
هل ترغب بالتحقّق من البرنامج الدراسي الأنسب لك؟
اكتشف ذلك عبر أداتنا الجديدة "Course Matcher"!
بدء البحث

يجب قراءته

7 نصائح ذهبية تساعدك في الحصول على منحة دراسية

عدم امتلاكك للنقود لا يمثل عائقاً بينك وبين الدراسة في الخارج. تتوافر مئات المنح الدراسية التي يمكنها أن تغطى نفقات برنامجك. للأسف، فإن العديد من الطلاب لا يتقدموا إلى المنح الدراسية لإحساسهم أن حظوظهم في الفوز بالمنحة الدراسية هي نفس فرصهم في الفوز باليانصيب. بالرغم من هذا فإن قيامك بصنع استمارة ناجحة للتقدم للمنحة الدراسية ليس بالأمر الصعب. هذه هي الأسرار البسيطة و الفعالة التي يمكنها أن تزيد من فرصك في الفوز. اعثر على منح هوت كورسس و حقق حلمك. السر الأول:

279.5K

كل ما تريد معرفته عن اختبار آيلتس

عند التفكير بمتابعة دراستك في الخارج أو  البحث عن منحة دراسية  في إحدى الجامعات الأجنبية، يتوجب عليك وقبل كل شيء إثبات كفائتك في اللغة الإنجليزية.   فمعظم الجامعات الجامعات الدولية تعتمد في تحديد قدرتك في اللغة الإنكليزية بالاعتماد على  نظام اختبار اللغة الإنجليزية الدولي  والمعروف اختصاراً باسم آيلتس، وهو اختبار شائع تعتمده الجامعات في  بريطانيا  و الولايات المتحدة  و أستراليا  و نيوزيلندا  و هونغ كونغ

107.2K

كيف تحصل على منحة دراسية ؟

تقدم الجامعات الدولية والمؤسسات المانحة آلاف المنح الدراسية في بداية كل عام دراسي، ورغم وضوح معظم الشروط المطلوبة للحصول على تلك المنح إلا أن العديد من الطلاب يعانون في التقديم لها، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم الملاحظات المتعلقة حول الحصول عالى المنح الدراسية: • أولاً وقبل كل شيء، لا تدفع أي مبلغ مالي مهماً كان بسيط لأي شخص أو مؤسسة أو مكتب مقابل التقديم على المنحة، بالنهاية هذه المنحة مجانية. • انتبه إلى جهوزية البيانات والأورق الثبويتة:

83K

معلومات ونصائح عن رسائل التوصية

غالباً ما تكون الرسائل المرجيعة أو رسائل التوصية جزءاً أساسياً من عملية الحصول على قبول جامعي أو منحة دراسية ، حيث يتم اعتبارها مراجع ذات قيمة تساعد لجان القبول على تكوين رأيها الخاص حول السجلات الأكاديمية لمقدّم الطلب. الغرض من رسائل التوصية في حين أن أغلب الجامعات الدولية تطلب رسائل توصية من أشخاص وأساتذة أكاديميين، إلا أن بعض الجامعات قد تطلب رسائل توصية من أرباب العمل خاصة أثناء عملية القبول للحصول على ماجستير إدارة الأعمال MBA ، بالإضافة إلى

40.2K